الميزان التجاري لليورو يمنى بعجز يفوق تسعة مليارات دولار
آخر تحديث: 2009/1/17 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/17 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/21 هـ

الميزان التجاري لليورو يمنى بعجز يفوق تسعة مليارات دولار

تراجعت صادرات منطقة اليورو في نوفمبر/ تشرين الثاني العام الماضي 10% (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت بيانات تحول الميزان التجاري لمنطقة اليورو من الفائض إلى العجز في نوفمبر/ تشرين الثاني إثر انخفاض الصادرات بمقدار الضعف مقارنة بالواردات، في دلالة على تراجع الاقتصاد بخطى سريعة نحو الركود.

وأوضح مكتب الإحصاءات الأوروبي أن العجز التجاري غير المعدل حسب العوامل الموسمية لدول اليورو الـ15 بلغ سبعة مليارات يورو (9.3 مليارات دلار) في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مقابل فائض قدره 2.3 مليار يورو (3.06 مليارات دولار) قبل عام وخمسمائة مليون يورو (665 مليون دولار) فائضا في أكتوبر/ تشرين الأول 2008.

وتراجعت صادرات المنطقة بنسبة 10% في نوفمبر/ تشرين الثاني 2008 مقارنة بالشهر نفسه من العام السابق، لتسجل 121.5 مليار يورو بينما تراجعت الواردات 4% إلى 128.5 مليار يورو.

وعلق الخبير الاقتصادي بمؤسسة آي إتش إس جلوبال إنسايت هوارد آرتشر على النتائج بالقول إنها تشير إلى أن الطلب المحلي المتدهور بشكل متزايد بأسواق تصديرية رئيسية لمنطقة اليورو، يفوق التراجع الكبير باليورو عن مستوياته المرتفعة في يوليو/ تموز الماضي.

وأظهرت البيانات المعدلة حسب العوامل الموسمية أن ميزان التجاري لمنطقة اليورو لحق به عجز تجاري قيمته 4.9 مليارات يورو في نوفمبر/ تشرين الثاني مقابل عجز قدره 2.1 مليار في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إثر تراجع الصادرات 4.7% مقارنة بالشهر السابق وكذلك الواردات بنسبة 2.5%.

ويرجع التدهور في النشاط التجاري الأشهر العشرة الأولى من العام بشكل رئيسي، لزيادة العجز بقطاع الطاقة الذي وصل 260.5 مليار يورو مقابل 185.5 مليارا الأشهر العشرة الأولى من 2007.

المصدر : وكالات

التعليقات