قطع روسيا إمدادات الغاز حرم دولا أوروبية من الطاقة في شتاء شديد البرودة (الفرنسية)

دعا زعماء ألمانيا وبريطانيا كلا من أوكرانيا وروسيا الخميس لتسوية النزاع الدائر بينهما حول الغاز، وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن موسكو تواجه خطر خسارة مصداقيتها كمزود للغاز في العالم.

وأضافت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون في برلين إن روسيا قد تخسر الثقة فيها كمزود للطاقة يمكن الاعتماد عليه لخلافها مع أوكرانيا حول الغاز.

وأعلنت أنها ستتحدث مع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في هذا المسألة غدا. وينتظر قيام بوتين بزيارة إلى ألمانيا الجمعة للاجتماع مع ميركل.

"
فيكو يستبعد استئناف روسيا إمدادات الغاز لسلوفاكيا عن طريق أوكرانيا في وقت قريب
"

أما رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو فقد استبعد استئناف روسيا إمدادات الغاز لبلاده عن طريق أوكرانيا في وقت قريب.

وعزا هذا التوقع لتأخر الإمدادات إلى مسار الأحداث المتعلق بأزمة الغاز بين روسيا وأوكرانيا.

وكان فيكو قد اجتمع مع بوتين في موسكو والتقى برئيسة وزراء أوكرانيا يوليا تيموشينكو في كييف وحثهما على حل النزاع الذي قطع إمدادات الغاز الروسية عبر أوكرانيا إلى أوروبا.

ولجأت سلوفاكيا التي تستورد جميع احتياجاتها للغاز من روسيا إلى إعلان حالة الطوارئ في السادس من الشهر الجاري والتي يتم فيها تقليص إمدادات الغاز إلى كبار الزبائن مما أجبر ألف شركة على إغلاق أبوابها أو خفض إنتاجها.

وأوضح فيكو أن بلاده تملك احتياطيات غاز تكفي لمدة 12 يوما وبعدها ستضطر بلاده إلى اتباع إجراءات سلوفاكيا التي لم تشهدها البلاد في تاريخها.

وقالت تيموشينكو إن روسيا لم تضخ أي كميات من الغاز عبر أوكرانيا إلى سلوفاكيا مضيفة أنه ليس لدى بلادها كميات غاز لكي تزود بها سلوفاكيا حيث تتم المحافظة على مستوى الغاز المحلي بصعوبة وباستخدام المواد الذاتية والمخزونات.

وأشارت إلى أنه عند قيام روسيا بضخ الغاز فستضمن نقله من بلادها إلى سلوفاكيا.

وقد قطعت روسيا إمدادات الطاقة إلى أوروبا عبر أوكرانيا من أكثر من أسبوع في ظل شتاء شديد البرودة في القارة.

المصدر : وكالات