كشفت مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) عن فوز اتحاد شركات تقوده بعطاء إقامة ثالث شركة للهاتف النقال في إيران، موضحة أنها ستستثمر مليار دولار لبناء الشبكة.

وأكدت إيران من جهتها فوز الاتحاد الذي تقوده اتصالات بالترخيص في عطاء دولي.

يشار إلى أن اتصالات هي كبرى شركات الاتصالات في الإمارات وتعد ثاني أكبر شركة اتصالات في العالم العربي من حيث القيمة السوقية للأسهم.

وعن تفاصيل العطاء قال المدير العام للاستثمارات الدولية في اتصالات جمال الجروان إن الاتحاد سيدفع 300 مليون يورو (402.1 مليون دولار) مقابل الرخصة، وتوقع أن تبدأ الشركة التشغيل خلال تسعة أشهر أو أقل.

وأشار الجروان إلى أن الشركة قد تقترض من السوق بعض التمويل اللازم، مضيفا أن الاستثمارات لن تقل عن مليار دولار.

وذكر أن الشركة ستسدد للحكومة الإيرانية 23.6% من إيراداتها وفقا لعقد الترخيص ومدته 15 عاما.

"
سيكون للمجموعة حق حصري في تقديم خدمات الجيل الثالث وتأمل أن يصل عدد المشتركين في العام الأول إلى مليون شخص على الأقل
"
حق حصري
وأوضح الجروان أن المجموعة سيكون لها حق حصري في تقديم خدمات الجيل الثالث، وتأمل أن يصل عدد المشتركين في العام الأول إلى مليون شخص على الأقل.

يشار إلى أن نسبة انتشار الهاتف النقال في إيران تقل عن 60% حيث التعداد يربو على 70 مليون نسمة.

وتعليقا على الصفقة وصفها رئيس قسم الأبحاث في بنك سيكو الاستثماري في البحرين بأنها جيدة. وأوضح أن طهران حينما فرضت حدا أقصى لأعداد المشتركين على الشركتين القائمتين، فإن من شأن ذلك منح حصة أفضل للشركة الجديدة من السوق.

والشركتان العاملتان في إيران حاليا هما شركة الاتصالات الإيرانية الحكومية تي.سي.آي وإيرانسل التي تملك مجموعة أم.تي.أن الأفريقية حصة 49% من أسهمها ويملك إيرانيون الحصة المتبقية.

مشاريع أخرى
وعن مشاريع أخرى في المنطقة قالت اتصالات إنها تجري مباحثات للاستحواذ على شركة للهاتف النقال في العراق.

وباع العراق ثلاث رخص بقيمة 3.75 مليارات دولار لشركة الاتصالات المتنقلة الكويتية (زين) المنافس للشركة الإماراتية، وآسيا سل وكوريك. وللشركات الثلاث شبكات في العراق.

وتعمل اتصالات في 18 دولة بينها باكستان، وهي ضمن مجموعة شركات الاتصالات الخليجية التي وسعت أنشطتها في الخارج بعدما فقدت احتكارها للسوق المحلية داخل بلادها.

المصدر : وكالات