بورصة شنغهاي تخالف بورصات آسيا وترتفع 0.6% (رويترز-أرشيف)

انخفضت أسعار الأسهم في البورصات الآسيوية الاثنين مع تراجع المؤشرات الرئيسية في هونغ كونغ وكوريا الجنوبية نحو 2%، بعد زيادة المخاوف من مواجهة الاقتصاد العالمي تراجعا طويل الأمد جراء ارتفاع معدل البطالة الأميركية.

وانخفضت أسعار النفط بينما ارتفع اليورو أمام الدولار وانخفض مقابل الين.

واضطرب المستثمرون بعد نشر بيانات رسمية أظهرت زيادة معدل البطالة في الولايات المتحدة صاحبة أكبر اقتصاد في العالم إلى 7.2% الشهر الماضي، مقابل 6.8% في نوفمبر/تشرين الثاني الفائت.

واستغنى أصحاب العمل عن 524 ألف وظيفة الشهر الماضي، لتسجل خسائر الوظائف 2.6 مليون وظيفة عام 2008.

وانخفض مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 1.9% إلى 14101.58 نقطة، وتراجع مؤشر كوسبي في كوريا الجنوبية بنسبة 2.1% إلى 1156.75 نقطة، بينما كانت الأسواق اليابانية مغلقة بسبب عطلة محلية.

وفي الهند خسر مؤشر بورصة مومباي بنسبة 2.1% بعد هبوط أسهم شركة خدمات الحاسوب الكبرى سات يام التي تواجه مشكلات كبيرة.

ورغم تراجع مؤشر شنغهاي الصيني في بداية التعاملات، فقد عاد وارتفع بنسبة 0.6% بعد بيان من رئيس الوزراء وين جياباو عن جهود لمواجهة التراجع الاقتصادي بدأت تظهر نتائجها.

وكانت البورصات الأميركية انخفضت أمس حيث تراجع مؤشر داو جونز بنسبة 1.6% إلى 8599.18 نقطة لتصل خسائره 4.8% هذا الأسبوع.

وانخفض مؤشر "ستاندرد آند بورز500" بنسبة 2.1% مسجلا 890.35 نقطة.

"
أسعار الخام تراجعت دون 40 دولارا في ظل مخاوف مستمرة من انخفاض الطلب الأميركي
"
النفط والعملات
وفي سوق النفط تراجعت أسعار الخام ما يزيد على دولار لتصل مستوى أقل من 40 دولارا للبرميل، في ظل مخاوف مستمرة من انخفاض الطلب الأميركي على النفط.

وهبط سعر الخام الأميركي الخفيف 95 سنتا إلى 39.88 دولارا للبرميل، بينما تراجع مزيج برنت 32 سنتا إلى 44.10 دولارا.

وفي سوق العملات ارتفع اليورو إلى 1.3422 دولار، وتراجعت العملة الأوروبية أمام نظيرتها اليابانية بنسبة 0.4% إلى 121.01 ينا.

واستقر الدولار أمام العملة اليابانية على 90.15 ينا حيث عززت الحاجة إلى الأمان الإقبال على شراء العملتين.

المصدر : وكالات