الاتحاد الأوروبي يفاوض روسيا على آلية مراقبة تدفق الغاز
آخر تحديث: 2009/1/10 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/10 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/14 هـ

الاتحاد الأوروبي يفاوض روسيا على آلية مراقبة تدفق الغاز

فلاديمير بوتين (يمين) عند لقائه ميريك توبولانيك اتهم أوكرانيا بالتسبب بأزمة الغاز (الفرنسية)

بدأت في موسكو اليوم محادثات الاتحاد الأوروبي مع الحكومة الروسية بغية الاتفاق على آلية لمراقبة تدفق الغاز من روسيا عبر الأراضي الأوكرانية لأوروبا.

ويأمل الجانب الأوروبي أن يفضي اللقاء لاتفاق يسمح باستئناف إمدادات الغاز إلى أوروبا المتوقفة منذ أيام بسبب خلاف روسي أوكراني على السعر.

وبعد لقائه مع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين قال رئيس وزراء جمهورية التشيك ميريك توبولانيك الذي يمثل رئاسة الاتحاد الأوروبي في المحادثات إنه سيبقى في المنطقة حتى ضمان استئناف ضخ الغاز إلى أوروبا.

من جهته أنحى بوتين باللائمة على أوكرانيا في المحادثات لأنها زادت من حدة الأزمة بشكل كبير.

ويسعى توبولانيك إلى نيل موافقة موسكو على مهمة مراقبة أوروبية أوكرانية روسية لرصد تدفق الإمدادات عبر أوكرانيا وتبديد مخاوف موسكو بأن أوكرانيا تحول اتجاه الغاز لاستخدامها الخاص وهو ما تنفيه كييف.

وقدم توبولانيك إلى موسكو من كييف حاملا مشروع اتفاق وافق عليه القادة الأوكرانيون، بعد أن التقى الجمعة مع الرئيس الأوكراني فيكتور يوشينكو ورئيسة وزرائه يوليا تيموشينكو من أجل بحث مثل هذا التفويض.

توبولانيك (يمين) التقى أمس مع فيكتور يوشينكو ويوليا تيموشينكو (الفرنسية)
اتهامات متبادلة
ويعكف ممثلو شركة الغاز الروسية الرسمية غازبروم وشركة الغاز الأوكرانية الرسمية نفتوغاز علي وضع تفاصيل مهمة بعثة المراقبة بينما تبادلوا الاتهامات علنيا بالتسبب في المزيد من التأخير.

وأفضى النزاع بين موسكو وكييف إلى أسوأ تعطل على الإطلاق لإمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا وأغلقت بعض المصانع في شرق أوروبا.

وتضررت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في وسط وشرق أوروبا بشدة جراء وقف روسيا لكافة إمدادات الغاز عبر أوكرانيا.

وقال مسؤولو الاتحاد الأوروبي في بيان إن بلدان الاتحاد الأوروبي الأخرى المتضررة بشدة مثل اليونان والنمسا وجمهورية التشيك وسلوفينيا والمجر وبولندا ورومانيا إما أن لديهم احتياطيات يمكنهم الاعتماد عليها لأسابيع أو أنهم قادرون على الاستعانة بمصادر طاقة بديلة.

من جهة أخرى تواجه الدول غير الأعضاء بالكتلة الأوروبية مواقف أكثر حرجا مثل صربيا والبوسنة والهرسك ومقدونيا ومولدوفا التي لا يوجد لديها احتياطي من الغاز.

وتلبي روسيا نحو ربع احتياجات الاتحاد الأوروبي من الغاز يصل 80% منها إلى العملاء الأوروبيين عن طريق أوكرانيا.

وتفجر الخلاف عندما فشلت روسيا وأوكرانيا في الاتفاق على أسعار الغاز للعام الجديد مما زاد حجم التوترات بين الجمهوريتين السوفياتيتين سابقا.

المصدر : وكالات

التعليقات