فلاديمير بوتين (يمين) وميريك توبولانيك يعلنان في مؤتمر صحفي عن الاتفاق (الفرنسية)

أبرمت روسيا والاتحاد الأوروبي اليوم اتفاقا يهدف لاستئناف إمدادات الغاز الروسي لأوروبا عبر أوكرانيا التي أدى إيقافها لأزمة طاقة في أنحاء كبيرة من القارة.

ويقضي الاتفاق بإرسال مراقبين من الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا وروسيا لرصد إمدادات الغاز عبر الأراضي الأوكرانية لتبديد مخاوف موسكو من أن كييف تسرق الوقود لاستخدامها الخاص.

وإثر التوقيع قال رئيس الوزراء التشيكي ميريك توبولانيك الذي يمثل رئاسة الاتحاد الأوروبي إنه سيتوجه على الفور إلى كييف لطلب الشيء نفسه من الجانب الأوكراني وإبرام اتفاق مشابه من شأنه أن ينهي الأزمة التي استمرت لعدة أيام.

ووعد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين من جانبه بإعادة ضخ الغاز لأوروبا حالما تدخل آلية التحكيم حيز التنفيذ، غير أنه حذر في الوقت نفسه من إعادة قطعه في حال ثبت سرقته مجددا.

وأفضى النزاع بين موسكو وكييف إلى أسوأ تعطل على الإطلاق لإمدادات الغاز الروسي لأوروبا. ويحصل الاتحاد الأوروبي على ربع حاجاته من الغاز من روسيا ويمر 80% من هذه الإمدادات عبر الأراضي الأوكرانية.

وتضررت دول شرق ووسط أوروبا كثيرا جراء الأزمة التي تسببت بإغلاق مصانع وحرمت عشرات آلاف الأسر من التدفئة وسط درجات حرارة دون الصفر، حيث تعطلت الإمدادات إلى 18 بلدا.

وتفجر الخلاف عندما فشلت روسيا وأوكرانيا في الاتفاق على أسعار الغاز للعام الحالي ما زاد حجم التوترات بين الجمهوريتين السوفياتيتين سابقا.

ويتوقع في حال استئناف ضخ الغاز ألا يشمل ضخه لأوكرانيا نظرا لعدم توصل موسكو وكييف بعد إلى اتفاق على إمدادات العام الحالي.

المصدر : وكالات