بريطانيا تسعى لمتابعة اجتماع مستهلكي ومنتجي النفط الذي استضافته السعودية في يونيو (الفرنسية-أرشيف)

كشف المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون عن اعتزام الأخير توجيه دعوات قريبا إلى كبار منتجي النفط للمشاركة في اجتماع يعقد في لندن خلال ديسمبر/كانون الأول المقبل لمناقشة تطوير الحوار بين مستهلكي ومنتجي الخام.

ويعتبر الاجتماع الذي تستضيفه العاصمة البريطانية بمثابة متابعة لاجتماع كبار المنتجين والمستهلكين وكبار مسؤولي شركات النفط الذي عقد في مدينة جدة السعودية في يونيو/حزيران الماضي سعيا للحد من ارتفاع أسعار النفط.

وتأتي هذه الأنباء في حين هبطت أسعار النفط الخام الأميركي في نيويورك إلى أقل من مائة دولار الثلاثاء مسجلة 99.65 دولارا للبرميل لأول مرة منذ الثاني من أبريل/نيسان الماضي.

وأفاد المتحدث أن الدعوات سترسل قريبا للمشاركة في الاجتماع لكنه لم يبين أسماء الدول التي ستوجه إليها هذه الدعوات.

ورغم عدم تحديد المسؤولين البريطانيين موعد الاجتماع فإن مندوبا بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) رجح عقده قرب 19 ديسمبر/كانون الأول القادم أي بعد يومين من اجتماع للمنظمة في الجزائر.

ولم يوضح المتحدث باسم براون صحة تقرير نشرته صحيفة فايننشال تايمز تضمن أن براون سيدعو إلى هذا الاجتماع الزعيم الليبي معمر القذافي والرئيس الفنزويلي هوغو شافيز.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المستبعد دعوة براون الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي يواجه خلافا مع الغرب بشأن برنامج بلاده النووي.

وأعلنت السعودية في يونيو/حزيران الماضي عن زيادة الإمدادات إلى الأسواق العالمية تلبية لطلبات الدول المستهلكة.

وانخفضت أسعار النفط كثيرا عن مستويات قياسية مرتفعة تجاوزت 147 دولارا للبرميل بلغتها في يوليو/تموز الماضي، وهبط سعر الخام الأميركي الخفيف إلى أدنى مستوياته في خمسة أشهر عند 105 دولارات للبرميل في معاملات الثلاثاء.

ويأتي نشر هذه الأنباء في حين تعقد أوبك اجتماعها في فيينا لمناقشة سياستها الإنتاجية وسط ترجيح إبقائها على مستويات إنتاجها الحالية دون تغيير.

وقال رئيس أوبك وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل إن من المرجح إبقاء المنظمة على الإنتاج الحالي دون تغيير.

وعبر وزير البترول السعودي علي النعيمي عن عدم قلق بلاده من تراجع أسعار النفط موضحا أن السوق متوازنة حاليا.

المصدر : وكالات