نصف المصافي الأميركية تعود للعمل بعد إعصار غوستاف
آخر تحديث: 2008/9/6 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/6 الساعة 11:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/7 هـ

نصف المصافي الأميركية تعود للعمل بعد إعصار غوستاف

أسعار النفط تراجعت أمس إلى أقل مستوى في خمسة شهور (رويترز-أرشيف)

أعلنت الطاقة الأميركية استئناف أعمال ما يزيد على نصف مصافي تكرير النفط التي توقفت عن الإنتاج جراء الإعصار غوستاف، وعودتها للتشغيل بشكل اعتيادي أو بمعدلات منخفضة.

وأفادت الوزارة أن عدد المصافي التي بقيت متوقفة عن العمل بسبب الإعصار ست مصاف طاقتها الإنتاجية الكلية تبلغ 922003 براميل يوميا، بينما استأنفت خمس العمل كالعادة بطاقتها الإجمالية البالغة 1.276 مليون.

وقالت أيضا إن هناك ست مصاف أخرى طاقتها الإنتاجية بحجم 1.901 مليون تنتج بمعدلات منخفضة، في حين استأنفت سبع العمل بطاقتها الإنتاجية الإجمالية البالغة 1.716 مليون مع عودة التيار الكهربائي.

وكانت أسعار النفط قد انخفضت خلال التعاملات الآجلة إلى أقل مستوياتها بخمسة شهور خلال تعاملات الجمعة، لترتفع خسائرها خلال الأسبوع إلى 8% وسط ضغوط نابعة من ضعف الطلب الأميركي بعد غوستاف الذي أدى لتوقف نحو 23% من إنتاج البلاد من النفط الخام وانقطاع 6% من الطاقة التكريرية للمصافي.

"
ضعف الطلب الأميركي وارتفاع البطالة بالولايات المتحدة ساهم في خفض أسعار النفط بنسبة 8% خلال أسبوع
"
ودعم تراجع أسعار النفط نشر بيانات أميركية أظهرت ارتفاعا في معدلات البطالة في الولايات المتحدة، الأمر الذي حد من إقبال التجار على شراء النفط الخام.

وذكرت وزارة العمل أن اقتصاد البلاد فقد وظائف أغسطس/ آب ضمن خسائر للشهر الثامن على التوالي، وبخطى أسرع من التوقعات حيث ارتفع معدل البطالة إلى 6.1% من 5.1% في يوليو/ تموز.

وأغلق الخام الأميركي الخفيف في عقود أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) متراجعا بمقدار 1.66 دولار على 106.23 دولارات للبرميل، مسجلا أقل أسعاره منذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، كما تجاوزت خسائره بوقت سابق من جلسة أمس الدولارين.

وانخفض سعر مزيج برنت بمقدار 2.21 دولار إلى 104.09 دولارات للبرميل.

وقال المحلل بمؤسسة للاستشارات في هيوستون كايل كوبر إن الاقتصاد الأميركي والأوروبي يسير في اتجاه سيئ، ولن يكون النمو في اقتصادات الصين والهند والبرازيل كافيا لكي يعوض الانكماش البادي على الاقتصاد العالمي.

المصدر : وكالات