ديل تريد بيع مصانع إلى شركات تصنيع منخفضة التكاليف (رويترز-أرشيف)

تعتزم شركة ديل الأميركية لصناعة أجهزة الحاسوب بيع مصانعها في العالم إلى صناع متعاقدين في 18 شهرا سعيا لتوفير تكاليف قدرت بما يزيد عن ثلاثة مليارات دولار، حسب تقرير أوردته صحيفة وول ستريت جورنال.

وأفادت الصحيفة في تقرير نشرته أمس بأنها ستبيع معظم مصانعها إلى شركات صناعية ذات تكاليف منخفضة تتولى إنتاج حواسيب لصالح ديل التي تتخذ من ولاية تكساس الأميركية مقرا لها.

وتمثل هذه الخطوة تغييرا في أعمال ديل التي كانت سابقا في مقدمة شركات بيع الحواسيب في العالم قبل تقدم شركة "هيوليت باركارد" عليها منذ أربع سنوات.

"
ديل انتهجت سابقا سياسة الإنتاج المحكم والمبيعات المباشرة للزبائن لكنها لجأت في الآونة الأخيرة إلى تسويق أجهزتها عبر المتاجر التقليدية
"
وانتهجت ديل سابقا سياسة الإنتاج المحكم والمبيعات المباشرة للزبائن لكنها لجأت في الآونة الأخيرة إلى تسويق أجهزتها عبر المتاجر التقليدية وصارت تأتي وراء متنافسين توجهوا إلى شركات تصنيع متعاقدة لخفض تكاليف الإنتاج في الحواسيب المحمولة (اللاب توب) التي توسعت شعبيتها.

وكانت بيانات للشركة قد أظهرت الأسبوع الماضي نتائج بتسجيل أرباح ربع سنوية مخيبة للآمال أدت إلى هبوط سهم الشركة في البورصة الأميركية بنسبة فاقت 18%.

ولديل مصانع في ولايات تكساس وتينيسي ونورث كارولينا وفلوريدا الأميركية إلى جانب مصانع أخرى في أيرلندا والهند والصين والبرازيل وماليزيا وبولندا.

المصدر : الألمانية