التوترات السياسية وانخفاض النفط أثرت سلبيا على أسواق الخليج (رويترز-أرشيف)

شهدت أسواق المال الخليجية تراجعا حادا اليوم ضمن تراجع بعض مؤشرات البورصات لأكثر من 4% مبددا مكاسب عام 2008.

وعزي التراجع إلى انخفاض أسعار النفط والتوترات السياسية مع إيران، الأمر الذي دفع إلى تفاقم موجة البيع في الأسواق المالية الخليجية. 

وقال خبراء إن حملة لمكافحة الفساد تشنها دبي ربما أثرت بشكل ما على بعض المستثمرين في حين أقبل كثير من الأجانب على بيع أسهم خليجية بعد اضطرارهم لبيع محافظ استثمارية.

وفقد مؤشر الأسهم العمانية أكثر من 4.3% ليصل إلى 8784 نقطة مبددا مكاسبه للعام الحالي ومنخفضا 28% عن أعلى مستوى له على الإطلاق الذي سجله في يونيو/حزيران الماضي.

"
فقد مؤشر الدوحة ما معدله 21% من قيمته منذ وصوله إلى أعلى مستوى في عامين ونصف العام في 11 يونيو/حزيران
"
وانضم في المسار النزولي إلى أسواق عمان ودبي مؤشر قطر للأسواق المالية بنسبة 2.26% إلى 10014 نقطة وفقد مؤشر الدوحة ما معدله 21% من قيمته منذ وصوله إلى أعلى مستوى في عامين ونصف العام في 11 يونيو/حزيران.

وقال المدير في أيانجي إنفستمنت مانجمنت في دبي يزن عابدين إن المستثمرين يبيعون أسهما خليجية رغم أن إيرادات النفط تضمن نموا مطردا في المنطقة.

وأضاف "السبب الوحيد لهبوط السوق هو الأنباء العالمية السيئة، والمستثمر المحلي يحتمي بعدم الاستثمار فيلجأ لسحب السيولة.".

وفي وقت سابق اليوم تراجعت أسعار الأسهم الآسيوية إلى أدنى مستويات في عامين وسط بوادر جديدة على تباطؤ الاقتصاد العالمي.

وقال عابدين إن المخاطر السياسية ربما تكون قد أثارت خوف البعض بسبب التوترات النووية مع إيران، غير أنه توقع انحسارها قريبا.

وحذر أمجد بكير من شركة أمايهسي كابيتال للسمسرة في دبي من أن مزيدا من الخسائر سيؤدي على الأرجح إلى مزيد من عمليات البيع.

واعتبر الأوضاع السياسية التي تشهدها المنطقة وفساد بعض الشركات وراء التراجع في سوق دبي وبقية الأسواق الخليجية قائلا "الشيء الوحيد الذي نتحدث عنه الآن هو مسألة إيران، يليه الفساد في الشركات".

المصدر : وكالات