تحسن الزراعة بالمغرب عقب موجات جفاف (الجزيرة-أرشيف)

بفضل انتعاش الزراعة بعد موجات جفاف والتوسع في قطاعي الاتصالات والبنوك، نما الاقتصاد المغربي بمعدل 6.5% في الربع الثاني انخفاضا من 7% في الربع السابق، وهو تقريبا ثلاثة أمثال معدل النمو المسجل في المدة نفسها من العام الماضي.
 
ونمت الزارعة بنسبة 11.2% في الربع الثاني وكانت قد انخفضت 21.6% في الربع من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران 2007، وبلغ معدل النمو في القطاع غير الزراعي 5.8%.
 
ونمت الصناعات التحويلية بنسبة 4.3% مقارنة مع 4.4% في المدة نفسها من العام السابق وتوسع قطاع البناء بنسبة 10.6% مقارنة مع 14.1% في الربع الثاني من العام الماضي.
 
وذكر بيان للمندوبية السامية للتخطيط في المغرب أن أنشطة البريد والاتصالات نمت بنسبة 13.6% ارتفاعا من 10.5% في الربع الثاني من العام 2007، بينما نمت الخدمات المالية من 18% إلى 19.4%، ونما الاقتصاد بنسبة 2.6% مقارنة بذات الربع من العام الماضي.
   
ويعتمد أكثر من ثلث المغاربة في معيشتهم على الزراعة وتؤثر دورات الجفاف المتكررة على دخل الأسر في بلد يقطنه 33 مليون نسمة.
   
وسعت الحكومة لخفض الاعتماد على الزراعة وتغيير ضعف الاستثمار بقطاعي الصناعة والخدمات عبر إصلاحات بالقطاع المالي تتمثل بخفض الفائدة على الإقراض وزيادة القروض للأفراد، ما أثمر عن نمو الصناعات المعتمدة على الطلب المحلي مثل البناء والاتصالات وتجارة التجزئة.
   
وفي يوليو/تموز الماضي توقعت وزارة المالية معدل نمو اقتصادي 6.3% سنويا في السنوات الأربع المقبلة مع بدء تنفيذ إصلاحات لصالح المستثمرين ودخول المملكة قطاعات تصدير صناعية وخدمية جديدة.

المصدر : رويترز