مصرف فورتيس يوظف 85 ألف شخص في حوالي خمسين بلدا (رويترز)

أعلنت بلدان البنلوكس الثلاثة، بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ، أنها ستؤمم جزئيا مصرف فورتيس المتعثر من خلال مده بـ11.2 مليار يورو، لإخراجه من أزمته المالية، وتجنب تداعيات الأزمة المالية التي تعرفها الولايات المتحدة.

وستستثمر الدولة البلجيكية 4.7 مليارات  يورو مقابل مشاركة بنسبة 49% في الفرع البلجيكي للمجموعة، وستضخ هولندا 4 مليارات يورو مقابل 49% من الفرع الهولندي للمصرف، ولوكسمبورغ 2.5 مليار يورو مقابل 49% من فرع المصرف في لوكسمبورغ.

وجاء في بيان أصدرته مساء الأحد الأطراف الثلاثة في ختام اجتماع أزمة عقد في بروكسل أن تلك الخطوة كانت منسقة من الحكومات الثلاث وسلطات الرقابة في البلدان الثلاثة لدعم مصرف فورتيس.

وبمقتضى تلك الخطوة سيتخلى البنك البلجيكي الهولندي عن الأصول التي اشتراها العام الماضي من منافسه مصرف أيه بي أن أمرو. ولم يعرف على الفور اسم المشتري الجديد، لكن بعض وسائل الإعلام ذكر أن مجموعة أيه أن جي الهولندية قد تكون أحد المهتمين بالموضوع.

وقد فرض خيار التأميم نفسه ولو جزئيا إثر فشل المفاوضات التي أجريت طوال نهاية الأسبوع لإيجاد مشتر خاص لمصرف فورتيس.

واستنفرت السلطات العامة في بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ طاقاتها طوال يومين لإيجاد مخرج لمصرف فورتيس الذي يواجه أزمة حادة. ويوظف فورتيس 85 ألف شخص في حوالي خمسين بلدا.

وقد خسر أكثر من ملياري يورو في أزمة القروض العقارية بالولايات المتحدة، وأصيب بالوهن جراء شراء أيه بي أن أمرو بسعر باهظ.

وكان إفلاس فورتيس سيشكل كارثة اقتصادية غير مسبوقة في بلجيكا خصوصا، حيث يعتبر هذا المصرف راسخا ويضطلع بدور أساسي في تمويل المؤسسات والأفراد.

برادفور آند بينغلي أحدث بنك يتضرر من الأزمة المالية الأميركية (الفرنسية)
مصرف بريطاني
من جهة أخرى أعلن مصرف سانتندر الإسباني أنه سيشتري، عبر مصرف آبي البريطاني الذي يملكه، فروع وودائع زبائن مصرف برادفور آند بينغلي (بي آند بي) البريطاني المتعثر.

وقال متحدث باسم سانتندر ليلة الاثنين، إن "الحسابات التفصيلية وشبكة الفروع سيشتريها فرع آبي. وستعلن التفاصيل في وقت لاحق".

وتقول الصحافة إن الحكومة البريطانية ستعلن أيضا عن تأميم مجموع القروض الجارية لدى بي آند بي، ومنها أكثر من 41 مليار جنيه إسترليني (52 مليار يورو) من القروض العقارية.

وبي آند بي هو أحدث بنك يتضرر من أزمة مالية عالمية أثارتها خسائر بسبب قروض عقارية أميركية معدومة.

المصدر : وكالات