السيناتور الأميركي جاد غريغ بالمؤتمر الصحفي (الفرنسية)

أعلن السناتور الجمهوري جاد غريغ الأحد اتفاقا أنجزه الكونغرس يطرح خطة إنقاذ المصارف المتعثرة على التصويت اليوم الاثنين في مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين.
  
وقال غريغ في ختام ساعات من المفاوضات مع إدارة الرئيس جورج بوش حول خطة تقضي بتخصيص 700 مليار دولار لتعويم المصارف الأميركية "أعتقد أنها نتيجة جيدة".
 
ويجري الآن كل من الجمهوريين والديمقراطيين اجتماعا مغلقا لمناقشة إقرار خطة الإنقاذ المالي.
    
وكانت مصادر مطلعة قد قالت الأحد إن مجلس الشيوخ لن يصوت قبل الأربعاء القادم على التشريع.
   
وقال رئيس لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب بارني فرانك وهو ديمقراطي إن المجلس سيصوت على التشريع الاثنين.
 
وأكد المرشحان إلى البيت الأبيض باراك أوباما وجون ماكين مجددا الأحد ضرورة خطة هنري بولسون لإنقاذ النظام المالي الأميركي، لكن كلا منهما أبدى بعض التحفظات.
 
وعلم من مجلس النواب الأميركي أن الخطة التي ستنقذ النظام المالي الأميركي والتي يقترب أعضاء الكونغرس من الاتفاق عليها، تعطي الأولوية لإعادة تسديد أموال الدولة.
  
وقسمت قيمة هذه الخطة البالغة 700 مليار دولار إلى شريحتين: الأولى من 350 مليار دولار وستكون جاهزة فورا، والثانية بالقيمة نفسها ستطرح للبحث في وقت لاحق داخل الكونغرس وفقا للنتائج المتحققة.
 
أزمة فورتيس الأوروبية 
"
لوفيغارو: بنك بي أن بي باريبا الفرنسي يجري محادثات للاستحواذ على فورتيس

"

وتواجه "فورتيس" التي تعتبر أول مؤسسة مالية في بلجيكا والثانية في هولندا احتمال الاستحواذ عليها أو تأميمها، وقد أجرى الأحد رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه محادثات طارئة مع وزراء هولنديين وبلجيكيين لإنقاذ المؤسسة.
 
وأعلن وزير المالية البلجيكي الأحد أن اتصالات جرت بين بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ وفرنسا والبنك المركزي الأوروبي بشأن الأزمة المالية التي تضرب خصوصا المجموعة البلجيكية الهولندية.
  
وعقد وزير المالية الهولندي فاوتر بوس اجتماعا طارئا مع إدارة البنك المركزي الهولندي في أمستردام لمناقشة مستقبل البنك الهولندي البلجيكي، وشركة فورتيس للتأمين.
 
وقالت صحيفة لوفيغارو في تقرير بموقعها على الإنترنت الأحد إن بنك بي أن بي باريبا الفرنسي يجري محادثات للاستحواذ على فورتيس.


"
رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان: الحكومات تجاهلت تحذيرات الصندوق، والولايات المتحدة والصين مستعدتان الآن لقبول تقييماته للاستقرار المالي

"
 
تحذيرات
وحذر رئيس البورصة الأسترالية موريس نيومان الأحد من أن خطة الإنقاذ المالي التي تجري صياغتها في الكونغرس قد تعزز التعاملات المالية الخطرة لأصحاب البنوك الاستثمارية.
 
وقال إن تسديد الحكومة لثمن باهظ في شراء أصول بلا قيمة سيزيد أزمة بورصة وول ستريت سوءا.
 
وصرح رئيس صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان الأحد بأن الصندوق يمكن أن يلعب دور المراقب لسوق المال العالمية التي تعاني أزمة.
 
وقال في تصريحات نشرتها الأحد صحيفة "جورنال دي ديمانش" الفرنسية إن صندوق النقد الدولي يمكن أن يضع المعايير ويراقب الأسواق.
 
وأضاف أن الحكومات تجاهلت تحذيرات الصندوق، وأنه حتى الولايات المتحدة والصين مستعدتان الآن لقبول تقييماته للاستقرار المالي.
 
وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأحد أنه لو أعلنت المجموعة الأميركية العملاقة في مجال التأمين "أيه آي جي" إفلاسها لكانت كلفت بنك الأعمال "غولدمان ساكس" خسائر قدرها عشرين مليار دولار.
  
وردا على سؤال لصحيفة "نيويورك تايمز" هذا التوقع، قال متحدث  باسم "غولدمان ساكس" إنه غير صحيح، ولا يأخذ بعين الاعتبار آليات التغطية والضمانة التي يستخدمها المصرف لتقليص المخاطر.

المصدر : وكالات