تحول آخر بنكين استثماريين أميركيين إلى شركتين قابضتين
آخر تحديث: 2008/9/22 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/22 الساعة 15:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/23 هـ

تحول آخر بنكين استثماريين أميركيين إلى شركتين قابضتين

وول ستريت يودع نموذج البنوك الاستثمارية (رويترز-أرشيف)

وافق مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على أن يتحول بنكا غولدمان ساكس ومورغان ستانلي إلى شركتين مصرفيتين قابضتين.

وسيخضع البنكان لضوابط الاحتياطي وسينتهي نموذج العمل المصرفي الاستثماري الذي هيمن على وول ستريت طوال أكثر من 20 عاما.

وتتيح الخطوة لكلا البنكين أخذ ودائع والحصول على تمويل بشكل أكثر يسرا، كما تمنحهما مزيدا من المرونة لشراء بنوك تجزئة.

وجاء التحول بمبادرة من البنكين عقب انهيار بنك ليمان براذرز وبيع بنك ميريل لينش الأسبوع الماضي.

ومن شأن التحول أن يحد من قدرة البنكين على استغلال الأموال المقترضة في تمويل عمليات تداول لحسابهما، ما سيقلل بالتالي من فرص تحقيق الأرباح العملاقة التي كانا يحققانها.

وتعليقا على العملية قال كيربي ديلي كبير المحللين الإستراتيجيين في مجموعة نيو إيدغ في هونغ كونغ إن "توقيت الخطوة التي تتزامن مع كل الخطوات الأخرى التي لم يسبق لها مثيل والتي جرى اتخاذها الأسبوع الماضي، يبرز الجدية التي تتعامل بها الحكومة والبنوك نفسها مع المخاطر قصيرة المدى التي تهدد استقرار الأسواق المالية".

تعزيز الرقابة
وبموجب الترتيب الأخير تصبح الجهة التنظيمية الأولى المختصة بالإشراف على الشركتين هي المجلس الاحتياطي وليس لجنة الأوراق المالية وأسواق الصرف، ولكن اللجنة ستواصل تنظيم أنشطة البنكين في مجال الأوراق المالية الأميركية.

وفي مقابل تعزيز عملية الرقابة عليهما يصبح بوسع البنكين الحصول من البنك المركزي على قروض طويلة الأجل بخصم دون ضمان فيما يعرف باسم "نافذة الخصم"، كما يمكنهما الحصول على ودائع مصرفية تتمتع بتأمين مؤسسة تأمين الودائع الاتحادية.

وكانت أسهم غولدمان هوت بنحو 45% في أول أربعة أيام من الأسبوع الماضي بعدما بدا أن مؤسسات وول ستريت عرضة للانهيار تحت وطأة الأزمة المالية.

المصدر : وكالات

التعليقات