واشنطن تكشف تفاصيل خطة إنقاذ الأسواق المالية
آخر تحديث: 2008/9/20 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/20 الساعة 12:48 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/21 هـ

واشنطن تكشف تفاصيل خطة إنقاذ الأسواق المالية

اختتام أسبوع واجهت فيه الأسواق الأميركية أخطر سلسلة من الأزمات (الفرنسية)


كشفت وزارة الخزانة الأميركية تفاصيل الخطة الحكومية لإنقاذ القطاع المصرفي في الولايات المتحدة وذلك بعد الإعلان عن رصد 700 مليار دولار لتنفيذها.

وجاء في بيان لوزارة الخزانة إن الخطة تتيح لوزير الخزانة بالتنسيق مع رئيس الاحتياط الفيدرالي ( البنك المركزي الأميركي) الحصول على الصلاحية التي تخوله شراء أصول أخرى طالما كان ذلك ضروريا لتثبيت الأسواق المالية تثبيتا فعليا.

 

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش قد أرسلت إلى الكونغرس تفاصيل الخطة التي قالت مصادر مصرفية أميركية إنها تستهدف شطب الأصول الفاسدة المرتبطة بالقروض العقارية من سجلات الشركات المالية الأميركية.

 

وأوضحت تلك المصادر أن الحكومة ستحصل على رهون عقارية سكنية وتجارية وسندات تدعمها قروض عقارية بموجب هذا الاقتراح الذي يحتاج لإقرار الكونغرس.

ويأتي هذا بعد تأكيد بوش أثناء خطاب له في البيت الأبيض أمس بأن الوقت الراهن "حاسم" لمواجهة الأزمة المالية، مشيرا إلى "غياب الثقة" والمخاطر المحدقة بالاستهلاك والنشاط الاقتصادي، وطالب "بالتحرك الفوري للحفاظ على صحة اقتصاد بلادنا من مخاطر كبيرة".

كما تأتي هذه الخطوات في ختام أسبوع واجهت فيه الأسواق المالية أخطر سلسلة من الأزمات منذ الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن الماضي، وهددت الاقتصاد الأميركي والنظام المصرفي العالمي.

بعض صناديق الاستثمار العاملة في سوق النقد تأثر بالأزمة (رويترز)
دعم الصناديق
وفي خطوة عملية أعلنت الخزانة الأميركية أنها ستدعم بخمسين مليار دولار صناديق الاستثمار التي تتعامل في سوق النقد وانخفضت قيمة أسهمها عن دولار واحد، في محاولة لاحتواء الاضطرابات في أسواق المال.

وجاءت هذه الخطوة بعد مخاوف من امتداد المشاكل التي تعاني منها بنوك الاستثمار في وول ستريت إلى شركات التأمين إثر تأثر بعض صناديق الاستثمار العاملة في سوق النقد بعدما كانت تعتبر آمنة للغاية.

التدخل الحكومي
وبين وزير الخزانة الأميركية هنري بولسون في وقت سابق أن التدخل غير المسبوق والشامل للحكومة يعتبر الوسيلة الوحيدة للحيلولة دون انهيار الاقتصاد الأميركي بشكل أكبر.

موضحا أن الخطة التي رسمتها وزارته تركز على إنشاء وكالة حكومية جديدة من شأنها ابتلاع كافة الأصول التي تهوي بالمؤسسات المالية الأميركية. وأكد على ضرورة أن تكون حزمة الإنقاذ "كبيرة بقدر كاف لتحقيق اختلاف حقيقي".

وتعليقا على التدخلات الحكومية قال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي بين بيرنانك إنها ضرورية لضمان ألا تؤدي الديون المعدومة إلى انهيار النظام المالي والاقتصاد.

إغلاق بنك
من ناحية أخرى أعلن عن إغلاق مصرف أمير بنك ليكون بذلك البنك الثاني عشر الذي يفلس هذا العام.

وأعلنت المؤسسة الاتحادية لتأمين الودائع أن أصول البنك الذي يتخذ من ولاية فرجينيا الغربية مقرا له كانت تبلغ 115 مليون دولار، والودائع الموجودة فيه أكثر من مائة مليون دولار حتى نهاية يونيو/حزيران الماضي.

ومن المتوقع أن يكلف هذا الإفلاس صندوق تأمين ودائع البنوك الأميركية نحو 42 مليون دولار.

المصدر : وكالات