تراجع تأثير الإعصار غوستاف على قطاع الطاقة الأميركي أدى لتراجع أسعار النفط (الأوروبية)
 
تراجعت أسعار النفط أكثر من أربعة دولارات الاثنين مع انحسار مخاوف بأن يلحق الإعصار غوستاف ضررا فادحا بقطاع النفط الأميركي بعدما ضعفت العاصفة قبل أن تضرب ساحل لويزيانا.
 
وهبط الخام الأميركي 4.06 دولارات في المعاملات الإلكترونية ليصل إلى 111.40 دولارا للبرميل. وانخفض مزيج برنت في لندن 4.64 دولارات ليتحدد سعر التسوية عند 109.41 دولارات للبرميل.
 
وتراجعت أسعار النفط عن أعلى مستوياتها فوق 147 دولارا للبرميل الذي سجلته في يوليو/ تموز مع تأثر الطلب في الولايات المتحدة وأوروبا بارتفاع أسعار الوقود ومشكلات اقتصادية أوسع نطاقا.
 
وقد ضعف غوستاف الذي أجبر على إغلاق أكثر من ربع الطاقة التكريرية للولايات المتحدة أو خفض معدلات المعالجة إلى عاصفة من الفئة الأولى قبل أن يصل اليابسة قرب بورت فورشون بولاية لويزيانا الأميركية، وهو ميناء مهم يساند 75% من عمليات استخراج النفط في خليج المكسيك.
 
في الوقت نفسه ذكرت وزارة الطاقة الأميركية أن الإعصار غوستاف أوقف معظم إنتاج النفط في خليج المكسيك أثناء عبوره المنطقة في الطريق إلى ساحل لويزيانا. وتبلغ قدرة إنتاج النفط في الخليج 1.3 مليون برميل يوميا.
 
وطلب حاكم ولاية لويزيانا بوبي غيندال الاثنين من الحكومة الاتحادية الإفراج عن إمدادات النفط الخام المخصصة للطوارئ، وذلك لمواجهة نقص الوقود من جراء الإعصار غوستاف.
 
وأوقف ميناء لويزيانا للنفط، وهو الميناء الأميركي الوحيد القادر على تفريغ أضخم ناقلات الخام كل عملياته.
 
وغوستاف أكبر تهديد للمنطقة حيث ربع إنتاج النفط الأميركي و15% من إنتاج الغاز الطبيعي منذ حطم الإعصاران كاترينا وريتا أكثر من 100 منصة نفط بحرية في العام 2005 وأغلقا عدة مصافي تكرير كبيرة لشهور.
 
وأفرج الرئيس الأميركي جورج بوش عن كميات من المخزون الإستراتيجي في أعقاب هاتين العاصفتين.
 
وكان مسؤول بوزارة الطاقة قال الأسبوع الماضي إن الوزارة قد تفرج عن 4.4 ملايين برميل يوميا من الاحتياطي إذا دعت الحاجة، وهذا أكثر من ثلاثة أمثال طاقة إنتاج النفط بخليج المكسيك.

المصدر : وكالات