الإعصار آيك تسبب في تعطيل العديد من منصات الإنتاج والمصافي بالولايات المتحدة (الفرنسية)

أعلنت وكالة الطاقة الدولية أنها مازالت تجري تقييما لأثر الإعصار آيك على إنتاج النفط والغاز الأميركيين ولم تقرر بعد ما إذا كانت هناك حاجة للسحب من المخزون الاستراتيجي للنفط.
 
وتملك الدول الأعضاء في الوكالة مخزونات نفط للطوارئ لاستخدامها في حالات أزمات العرض، وتم السحب من هذه المخزونات في عام 2005 بعد الإعصار كاترينا الذي أدى إلى تعطيلات كبيرة في خليج المكسيك.
 
وقال المدير التنفيذي للوكالة نوباو تاناكا في مؤتمر صحفي بالعاصمة الفرنسية باريس إن الحكومة الأميركية وقطاع الطاقة بالولايات المتحدة كانا مستعدين بشكل جيد هذه المرة، مؤكدا أن الوضع يختلف عن تداعيات الإعصار كاترينا.
 
وأضاف أن السوق تستجيب الآن بالشراء من أسواق أخرى للاستفادة من فروق الأسعار فتوجه البنزين من أوروبا إلى الولايات المتحدة.
 
وكان وزير الطاقة الأميركي سام بودمان قال أمس الأربعاء إن إدارة الرئيس جورج بوش تدرس ما إذا كانت ستطلب من الوكالة السحب من مخزونات البنزين ووقود الديزل. وتسبب الإعصار آيك في تعطيل العديد من منصات الإنتاج والمصافي في خليج المكسيك في أكبر تعطيل للإنتاج منذ عام 2005.
 
في الوقت نفسه حذرت وكالة الطاقة الدولية في تقرير لها عن سوق الغاز الطبيعي لعام 2008 من أن نقص الاستثمارات الكافية في إمدادات الغاز الطبيعي الجديدة وتأخير المشروعات مازالا يمثلان مشكلة كبرى في معظم الأسواق.
 
وأوضحت أن عدم اليقين بشأن الاستثمارات وزيادة التكاليف والتأخيرات مازالت تمثل مشكلة رئيسية في أغلب أسواق الغاز وتشكل خطرا يتهدد أمن الإمدادات في الأجل الطويل.
 
وتقدم الوكالة النصح لنحو 27 دولة صناعية منها الولايات المتحدة في سياسات الطاقة.

المصدر : رويترز