استبعاد تأثير الأزمة المالية على دول الخليج
آخر تحديث: 2008/9/17 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مجلس الأمن يعتمد بالإجماع قرارا بشأن المساءلة عن جرائم تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2008/9/17 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/18 هـ

استبعاد تأثير الأزمة المالية على دول الخليج

دومينيك ستراوس حذر من أن أسوأ مراحل الأزمة المالية ربما لم يأت بعد (الفرنسية)

قلل مسؤولون ماليون خليجيون من أثر الأزمة المالية التي تجتاح  الولايات المتحدة على اقتصادات بلادهم. وقد صدرت تصريحات عدة بهذا الصدد على هامش اجتماع لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية بدول الخليج العربية الذي يعقد اليوم في جدة بالسعودية.  

فمن جانبه استبعد محافظ مؤسسة النقد السعودي (البنك المركزي) تأثير الأزمة على وضع النظام المصرفي ببلاده، مؤكدا أنه لا حاجة لضخ سيولة.

وأوضح حمد السياري في تصريحات له أن "وضع النظام المصرفي السعودي جيد جداً، وسينعكس ذلك على النتائج المالية للبنوك في الربعين الثالث والرابع من العام الجاري".

وذكر المحافظ السعودي أن البنوك في المملكة تخضع لنظام رقابة مما يقلص حجم تأثرها بمثل هذه الأزمات.

كما نفى أن تكون هنالك استثمارات حكومية بالشركات الأميركية التي تعرضت لأزمة الرهن العقاري، مضيفا أن هذه الاستثمارات يتم توزيعها مع الأخذ بعين الاعتبار المخاطر المتعلقة بها وبطريقة متحفظة.

من جانبه قال وزير المالية والاقتصاد القطري إنه يتعين على دول الخليج العربية الإسراع بإجراءات تدعيم أسواق المال وإقامة البنك المركزي "وإلا فستواجه اضطرابات أسوأ من جراء العواصف المالية مستقبلا".

وذكر يوسف كمال أن الأزمة المالية الأميركية أبرزت حاجة المنطقة إلى هياكل مشتركة. وحذر من أن دول المنطقة بدأت ترى أنه إذا لم تتفق على هذه المسائل فإن مواجهة العواصف المستقبلية قد تصبح أكثر صعوبة.



"
 أسوأ مراحل الأزمة المالية ربما لم يأت بعد وإن مزيدا من المؤسسات المالية قد تواجه متاعب الشهور المقبلة

دومينيك ستراوس

"

الأزمة وراءنا
من جهته حذر المدير العام لصندوق النقد الدولي الذي يحضر الاجتماع الخليجي من أن أسوأ مراحل الأزمة المالية ربما لم يأت بعد وإن مزيدا من المؤسسات المالية قد تواجه متاعب في الشهور المقبلة.

وقال دومينيك ستراوس إن جذور الأزمة أصبحت وراءنا، والجذور هنا هي هبوط أسعار المساكن "أما عواقب ذلك على بعض المؤسسات المالية فلا تزال أمامنا، علينا أن نتوقع تعرض مؤسسات مالية أخرى لبعض المشاكل خلال الأسابيع والشهور المقبلة".

غير أنه أبقى على التفاؤل عندما قال "إن الاقتصاد العالمي يتمتع بمرونة عالية وسينتعش العام المقبل".

وحول آثار الأزمة قلل مسؤولون آخرون من آثارها، فصرح محافظي المركزي الإماراتي سلطان ناصر السويدي والمركزي العُماني حمود بن سنجور الزدجالي باستبعاد تأثر المؤسسات المصرفية في بلديهما بمخاطر كبيرة جراء الأزمة.

وذكر محافظ مصرف قطر المركزي عبد الله بن سعود آل ثاني أن البنوك في بلاده ليست لها أموال لدى بنك الاستثمار الأميركي المنهار ليمان براذرز الذي أشهر إفلاسه أو بنك ميريل لينش، في إشارة إلى عدم تأثر بلاده بالأزمة المالية الأخيرة.

وفي الكويت شكك رئيس اتحاد المصارف في أن تتأثر بنوك بلاده بالأزمة، مرجحا أنه ليس لها أية أموال مستثمرة في بنك ليمان براذرز.

المصدر : وكالات

التعليقات