دول الخليج تستبعد تضررها من أزمة البنك الاميركي
آخر تحديث: 2008/9/16 الساعة 14:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/16 الساعة 14:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/17 هـ

دول الخليج تستبعد تضررها من أزمة البنك الاميركي

ليمان براذرز أكبر  ضحية للأزمة الائتمانية العالمية (الفرنسية)

أكد مسؤولون خليجيون أن بلادهم لا تواجه تداعيات مباشرة خطيرة من جراء الاضطرابات التي اجتاحت أسواق المال في الولايات المتحدة.

 

وقال محافظ مصرف قطر المركزي الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني إن البنوك في بلاده ليست لها أموال لدى بنك الاستثمار الأميركي المنهار ليمان براذرز أو بنك ميريل  لينش, بينما ذكر محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) حمد بن سعود السياري أنه لا يرى في الوقت الحالي أي مخاطر لكنه أشار إلى أن الأزمة بدأت الأيام الأخيرة.

 

وردد محافظ بنك الإمارات المركزي سلطان ناصر السويدي ومحافظ البنك المركزي العماني حمود بن سنجور الزدجالي تصريحات مماثلة عندما سئلا عما إذا كانت المؤسسات المصرفية في بلديهما تواجه مخاطر.

 

وفي الكويت قال رئيس اتحاد المصارف إن البنوك في بلاده ليس لها على الأرجح أي  أموال مستثمرة في بنك ليمان براذرز. وأضاف عبد المجيد الشطي الذي يرأس أيضا مجلس إدارة البنك التجاري "لا أعرف  الأرقام لكن استثمارات البنوك خارج الكويت ضئيلة.. أشك أن تتأثر البنوك"

 

وأكد الشطي أن التجاري ثالث أكبر بنوك الكويت من حيث القيمة  السوقية، لم يتأثر بانهيار البنك الأميركي.

 

وتفاقمت أزمة المال الأميركية بعد طلب ليمان براذرز -رابع أكبر بنك أميركي- الحماية من الدائنين بموجب قانون الإفلاس, بعدما حاول تمويل أصول أكثر مما ينبغي محفوفة بالمخاطر برأسمال أقل مما ينبغي ليصبح أبرز وأكبر ضحية للأزمة الائتمانية العالمية. وتمثل دعوى الإفلاس نهاية لشركة عمرها 158 عاما نجحت في تجاوز حربين عالميتين.

 

تراجع الأسهم الخليجية

وشهدت أسواق الأسهم الخليجية تراجعا بداية التداولات الثلاثاء لليوم الثاني، مع استمرار تداعيات أزمة المال الأميركية.

 

وهبطت مؤشرات الأسهم بدول الخليج الاثنين إلى أدنى مستوياتها منذ 17 شهرا، مع هروب المستثمرين من الأسواق خشية تأثرها بتداعيات اضطرابات قطاع المال الأميركي.

 

واستأنفت مؤشرات الأسهم الخليجية هبوطها الثلاثاء لكن بحدة أقل من اليوم السابق, فانخفض مؤشر سوق الدوحة خلال نصف جلسة التعاملات 213 نقطة إلى 8003.2 نقطة مقارنة مع هبوطه 600 نقطة الاثنين، بينما انخفض مؤشر سوق الأسهم السعودية 263.07 نقطة إلى 6992.08 نقطة منتصف الجلسة.

 

رفض نظرية الدومينو

وحذر وزير المالية الألماني من التهويل والمبالغة فيما يتعلق بالوضع في أسواق المال، وأكد أنه رغم أن الأمر يتعلق بأكبر أزمة مالية منذ عشرات السنين فإن هذا لا يعني تطبيق "نظرية الدومينو" على المؤسسات المالية بأوروبا ولا يعني بالطبع إغلاق بنوك في أوروبا.

 

أوضح بير شتاينبروك أن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي

والبنك المركزي الأوروبي والبنوك الخاصة، تعمل جميعا على مستوى دولي من أجل تأمين السيولة في أسواق المال.

 

وزير المالية البريطاني أليستير دارلنغ يؤكد التعاون لاستقرار النظام المالي العالمي (رويترز - أرشيف)

من جانبه قال وزير المالية البريطاني أليستير دارلنغ إنه ينبغي على الحكومات والأجهزة الرقابية والبنوك المركزية، التعاون لمنح النظام المالي استقرارا وسط الاضطراب المستمر بالأسواق.

 

وأضاف في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية "ينبغي أن نتخذ إجراءات على المستوى الدولي وسنفعل ذلك... هذا يعني أنه ينبغي على البنوك المركزية المساعدة".

 

وأشار وزير المالية إلى أن البنوك المركزية ستواصل إرسال رسالة واضحة بأنها مستعدة لعمل كل ما بوسعها للحفاظ على استقرار النظام المالي العالمي.

المصدر : وكالات

التعليقات