البنوك الإماراتية تعد عملاءها بتعويضهم عن خساراتهم المادية (الأوروبية-أرشيف)

أصابت حالة من الذعر قطاع المصارف الإماراتي بعد أنباء عن تعرض بنوك لسطو إلكتروني أدى إلى سحب أموال من أرصدة عملاء.
 
هذا الأمر دفع البنوك في الإمارات لاتخاذ إجراءات أمنية والطلب من العملاء تغيير الأرقام السرية لبطاقات الائتمان والدين، بعد استخدام محتالين بطاقات مزورة لسحب أموال من حسابات.
   
وقال بنك لويدز تي.أس.بي في بيان الخميس إنه عقب ارتفاع عمليات الاحتيال ببطاقات الائتمان على مستوى البلاد وفي إطار خطة منسقة مع بنوك أخرى في الإمارات، يجري حث جميع العملاء على ضرورة تغيير الأرقام السرية لبطاقاتهم.
  
وفي الأيام القليلة الماضية أصدرت بنوك لويدز تي.أس.بي وإتش.أس.بي.سي وسيتي بنك وأبو ظبي الوطني ودبي بيانات تحذر عملاءها من هذا الخطر، بعد موجة من الاحتيال لسحب الأموال سواء في الإمارات أو خارجها.
   
ووعدت بعض البنوك بسداد المبالغ المسحوبة للعملاء الذين خسروا أموالهم، ولجأت بنوك أخرى إلى وقف التعاملات في بعض الأماكن بالخارج للحد من المشكلة.
   
ولم يتضح حجم الأموال المسروقة من حسابات في بنوك الإمارات، لكن بنك دبي قال إنه أوقف مؤقتا الاستخدام الدولي لماكينات الصرف الآلي بعد تضرر 42 من عملائه.
   
وذكر بيان صادر عن المدير العام للقطاع المصرفي المحلي في بنك أبو ظبي الوطني سيف الشحي أن البنك يستخدم أجهزة معقدة للمراقبة وتمكن من رصد الهجمات بسرعة واتخاذ إجراءات عاجلة للحد من المشكلة.
   
وأضاف أن البنك اضطر لوقف تعاملات معينة من أماكن بالخارج، وأكد عدم تحمل العملاء شيئا بسبب المشكلة وأن البنك سيعوضهم بالكامل عن أي سرقات من حساباتهم.

المصدر : رويترز