المساعدات الأميركية المعلقة تتضمن 15 مليون دولار للتعاون العسكري (الفرنسية)

علقت الولايات المتحدة جميع مساعداتها غير الإنسانية التي تقدمها إلى موريتانيا عقب الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية الخميس إن تعليق المساعدات يشمل ثلاثة ملايين دولار من مساعدات التنمية، وما يزيد عن أربعة ملايين دولار لتدريبات حفظ السلام و805 آلاف دولار لمكافحة الإرهاب ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل وإزالة الألغام، و15 مليون دولار للتعاون العسكري.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية غونزالو غاليغوس تعليق جميع المساعدات غير الإنسانية التي تقدمها واشنطن لنواكشوط والإبقاء على 4.9 ملايين دولار من المساعدات الغذائية.

وجمدت واشنطن برنامجا بقيمة ملايين الدولارات يربط بين الإدارة الرشيدة ومساعدات للتنمية، بدأه الرئيس جورج بوش عام 2004 ضمن مشروع "التعاون لمواجهة تحديات الألفية" الجديدة.

وكانت المفوضية الأوروبية قد هددت أمس الأول بتعليق مساعداتها المالية إلى موريتانيا وأدانت الانقلاب العسكري الذي شهدته الدولة الأفريقية اليوم، حسب ما أعلن مفوض شؤون المعونة والتنمية في الاتحاد الأوروبي لويس ميشيل.

وأطاح الجيش الموريتاني بالرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله ورئيس الوزراء يحيى ولد أحمد الواقف الأربعاء واعتقلهما، عقب إقالة الرئيس جنرالات في الجيش منهم قائد الحرس الرئاسي الجنرال محمد ولد عبد العزيز، الذي قاد الانقلاب.

المصدر : وكالات