حسين الشهرستاني أعلن مباشرة إنشاء مصاف لتكرير نفط في العراق (الفرنسية-أرشيف)

استأنف العراق رسميا أعمال التنقيب عن النفط حيث دشن وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الجمعة الأعمال الاستكشافية (التنقيب) في حقل الغراف بمحافظة الناصرية مطلقا عودة عمليات الاستكشاف النفطية عقب توقف استمر عشرين عاما.

وقال الشهرستاني في افتتاح عملية تدشين أعمال التنقيب إن شركة استكشافات نفطية بدأت عمليات المسح الزلزالي في حقل الغراف باستخدام آليات حديثة ومتطورة.

وأعلن مباشرة وزارة النفط بإنشاء مصاف حديثة في البلاد في محافظات ذي قار وكركوك وكربلاء وميسان إلى جانب تحديث مصاف أخرى في بغداد والبصرة والديوانية.

وجرى حفل التدشين بحضور نواب في البرلمان العراقي ومحافظ ذي قار عزيز كاظم علوان ومسؤولين في وزارة النفط.

وشغل الشهرستاني أجهزة الاستكشاف التي بدأت عملها في منطقة الغراف الواقعة شمال الناصرية.

"
العراق بدأ عمليات الاستكشاف بعد عشرين عاما من التوقف وسط توقعات بوجود مليار برميل للنفط في منطقة الغراف
"
جهاد
وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد إن العراق بدأ عمليات الاستكشاف بعد عشرين عاما من التوقف وسط توقعات بوجود مليار برميل للنفط في منطقة الغراف مع احتمال ارتفاع الرقم إلى الضعف.

وأضاف أن وزارة النفط العراقية تضم ثلاث فرق للتنقيب عن النفط من كوادر عراقية تدربوا على أحدث التقنيات خارج البلاد.

وأشار جهاد إلى قيام الوزارة بإعداد دراسات مشتركة مع شركات عالمية لإدارة وتشغيل هذه المنظومات الحديثة.

وقال إن توقعات تدل على أن حقل الناصرية، وحقل الغراف، في ذي قار التي تضم أربعة مليارات برميل نفط.

وأفاد المتحدث أن وزارة النفط تريد استخراج مائة ألف برميل يوميا من حقل الناصرية في العام الحالي ليرتفع إنتاجه لاحقا إلى ثلاثمائة ألف برميل يوميا.

وتنتج البلاد من حقولها النفطية حاليا 2.5 مليون برميل مع خطط لزيادة هذا الإنتاج.

وأشار جهاد إلى توقع أن يبلغ الاحتياطي النفطي العراقي (الحقيقي) أكثر من ضعف الاحتياطي المؤكد المعلن حاليا والبالغ 115 مليار برميل.

المصدر : وكالات