أسعار الفائدة بين النمو والتضخم (الأوروبية-أرشيف)

قرر مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي ولجنة السياسات النقدية في بنك إنجلترا المركزي الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستواها دون تغيير.
 
وبقي سعر الفائدة الأوروبية عند مستوى 4.25% بسبب المخاوف من تباطؤ الاقتصادات الأوروبية رغم ارتفاع معدل التضخم.
 
وجاء اجتماع مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي الذي يدير السياسة النقدية لمنطقة اليورو بعد اجتماع الشهر الماضي الذي قرر فيه زيادة سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية إلى 4.25%
 
ورغم ارتفاع معدل التضخم في منطقة اليورو التي تضم 15 دولة أوروبية، تبدو مساحة المناورة أمام البنك المركزي الأوروبي ضيقة للغاية.

ففي ظل تباطؤ اقتصادات المنطقة تضعف قدرة البنك على زيادة سعر الفائدة لكبح التضخم الذي تجاوز معدله 4% في حين أن المستوى المستهدف من جانب البنك هو 2% فقط.
 
وفي إنجلترا قرر البنك المركزي الإبقاء على سعر الفائدة عند مستواه الحالي البالغ 5% دون تغيير في محاولة لتحقيق التوازن بين كبح جماح التضخم والحاجة لتعزيز نمو الاقتصاد المتباطئ.
 
قرار البنك جاء في الوقت الذي ارتفعت فيه أسعار الطاقة وتراجعت أسعار المساكن، ما أدى إلى تقليص توقعات نمو الاقتصاد البريطاني في العام الحالي.
 
كما يعكس القرار قلق البنك المركزي من معدل التضخم الذي يبلغ حاليا 3.8% مع احتمالات وصوله إلى 5% بنهاية العام الحالي قبل أن يبدأ التراجع العام المقبل.

المصدر : وكالات