عادل الباكر: مصرف قطر يمتص السيولة الكبيرة في السوق (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مصرف قطر المركزي إصدار شهادات إيداع للبنوك بقيمة 9.8 مليارات ريال (2.69 مليار دولار) منذ مارس/ آذار الماضي لامتصاص السيولة بينما تكافح البلاد لمواجهة التضخم الذي سجل مستويات شبه قياسية.

وقال المدير المساعد للشؤون المصرفية في مصرف قطر المركزي عادل الباكر إن مجموع ما طرحه البنك على البنوك القطرية والأجنبية العاملة في البلاد بلغ 11 إصدارا لشهادات الإيداع قيمتها 9.8 مليارات ريال (2.6 مليار دولار) وتراوحت مدة الشهادات بين 28 يوما وتسعة أشهر.

وأضاف أن المصرف بإصداره هذه الشهادات تمكن من امتصاص سيولة كبيرة في السوق كانت البنوك تبقيها في حساباتها.

ويطرح البنك المركزي في أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، مزادات لشهادات الإيداع كل 28 يوما اعتبارا من الرابع من مارس/ آذار الماضي بهدف محاربة التضخم الذي بلغ 14.8% في الربع الأول من العام الحالي وتوجيه أسعار الفائدة.

وحدد محافظ البنك المركزي الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني في مارس/ آذار الماضي هدف المزادات بامتصاص السيولة ومعالجة التضخم وسط إقبال المستثمرين على شراء الريال مع توقعات برفع قيمته.

وتقوم الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان بطرح مزادات على شهادات إيداع أيضا.

وزاد إقبال المستثمرين على شراء الريال بعدما قال رئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في فبراير/ شباط الماضي إن بلاده تدرس رفع قيمة عملتها الريال من بين خيارات أخرى لمحاربة أعلى معدل تضخم في منطقة الخليج.

"
البنوك المركزية الخليجية تبحث عن سبل بخلاف رفع قيمة عملاتها للسيطرة على تضخم متزايد
"
ويسير مصرف قطر المركزي على خطى اتجاه الفائدة الأميركية لربط العملة المحلية بالدولار حيث خفض سعر الفائدة عدة مرات، وتبحث البنوك المركزية الخليجية عن سبل بخلاف رفع قيمة عملاتها للسيطرة على تضخم متزايد.

وكسائر دول مجلس التعاون الخليجي رفع مصرف قطر المركزي الاحتياطي الإلزامي للبنوك ثلاث مرات منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وجمدت قطر هذا العام الإيجارات لمدة عامين وعززت الدعم الحكومي للسلع وثبتت أسعار الحديد والإسمنت ثلاثة أعوام لمواجهة التضخم.

ويدل سعر صرف الريال في المعاملات الآجلة على استمرار توقع المستثمرين ارتفاع قيمة هذه العملة بنسبة 4.5% خلال عامين.

المصدر : رويترز