طاقة تتوسع في الاستثمارات لزيادة إنتاجها إلى 250 ألف برميل يوميا في 2012 (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة أبو ظبي الوطنية للطاقة (طاقة) عن خطط الشركة لاستثمار 750 مليون جنيه إسترليني (1.46 مليار دولار) لتعزيز إنتاج النفط في عمليات بحر الشمال في ثلاث سنوات.

وقال بيتر باركر هوميك في مؤتمر بالهاتف بعد إعلان الشركة نتائج أعمالها الفصلية أن طاقة ستستثمر 250 مليون جنيه إسترليني سنويا للأعوام الثلاثة المقبلة.

وأضاف أن الشركة ستعين ما بين أربعمائة إلى ستمائة شخص في مؤسسة في إنجلترا العام المقبل لهذه الغاية.

وتسعى طاقة إلى رفع إنتاجها ليصل ستين ألف برميل من أربعين ألف برميل من المكافئ النفطي يوميا، بعدما اشترت الشهر الماضي حصصا في حقول ببحر الشمال من شركتي رويال داتش شل وإكسون موبيل.

وأكد باركر هوميك عزم طاقة رفع إنتاجها الإجمالي إلى 250 ألف برميل يوميا بحلول عام 2012، أي ما يتجاوز ضعف متوسط مستواه في الربع الثاني من العام الذي بلغ ما ينيف على 119 ألف برميل يوميا

"
طاقة التي تملك حكومة أبو ظبي نسبة 75% منها تستهدف السيطرة على ملياري برميل من الاحتياطيات المؤكدة والمحتملة بحلول عام 2012
"
باركر هوميك
وأشار إلى أن طاقة التي تملك حكومة أبو ظبي نسبة 75% منها تستهدف السيطرة على ملياري برميل من الاحتياطيات المؤكدة والمحتملة بحلول عام 2012.

وطاقة هي المؤسسة التي تستثمر حكومة أبو ظبي عائدات النفط من خلالها في أصول متنوعة في الداخل والخارج، وتملك أبو ظبي أكثر من 90% من الاحتياطات النفطية في الإمارات خامس أكبر بلد مصدر للخام في العالم.

وتوقع باركر هوميك ارتفاع أسعار النفط واستقرارها على سعر بين 140 إلى 160 دولارا للبرميل في حالة استمرار النمو في اقتصادات صاعدة مثل الشرق الأوسط والصين وروسيا.

ولكنه أوضح أنه إذا أدى ضعف الاقتصاد الأميركي إلى تباطؤ الاقتصادات الصاعدة فقد تتراجع أسعار النفط إلى نطاق بين 90 و120 دولارا للبرميل.

وتعمل طاقة على التوسع بسرعة ضمن خطط البلد العربي الخليجي لتنويع موارده الاقتصادية سعيا للحد من اعتماده على النفط.

وتخطط الشركة لزيادة قيمة موجوداتها إلى نحو ثلاثة أمثالها إلى ستين مليار دولار بنهاية 2012 من 23.4 مليار دولار في نهاية يونيو/حزيران الماضي.

وتطرق باركر هوميك إلى بناء الشركة أول مزرعة رياح لها في المغرب مع ثيوليا، والسعي لتطوير امتيازها البحري في هولندا والمملكة المتحدة، والبري في كندا.

وأشار إلى محادثات الشركة مع مجموعة تاتا الهندية، وشركة هندية كبيرة أخرى بشأن مشروع للطاقة الكهرومائية قد يبدأ الإنتاج بحلول عام 2012.

وسجلت الشركة أرباحا صافية بلغت 869 مليون درهم (236.5 مليون دولار) في النصف الأول من العام الحالي ارتفاعا من 249 مليون درهم (67.7 مليون دولار) في الفترة المقابلة من عام 2007.

المصدر : وكالات