انخفاض الصادرات من الخضروات الطازجة بنسبة 18.3% (الجزيرة-أرشيف)

أعلن مكتب الصرف في المغرب ارتفاع عجز الميزان التجاري للمملكة بنسبة 72% في النصف الأول من العام الحالي حيث تخطت زيادة تكاليف الوقود وواردات الحبوب الارتفاع في أسعار صادرات الفوسفات.

وأكد المكتب في موقعه على الإنترنت ارتفاع عجز الميزان التجاري للمغرب إلى 43.94 مليار درهم (5.95 مليارات دولار) مقابل 25.58 مليار درهم في المدة المقابلة من العام 2007.

وسجلت الصادرات في النصف الأول من هذا العام زيادة بنسبة 15% بالغة 123.4 مليار درهم (16.6 مليار دولار)، بينما ارتفعت الواردات بنسبة 26% لتبلغ 167.3 مليار درهم (22.5 مليار دولار).

وأشار المكتب إلى تراجع صادرات النسيج والفواكه والخضروات إلا أن عوائد المغرب من السياحة وتحويلات المغتربين في الخارج ارتفعت الأمر الذي حافظ على نمو ميزان المعاملات الجارية.

"
مداخيل المغتربين تزيد بنسبة 5% في النصف الأول من العام  لتبلغ 25.8 مليار درهم (3.4 مليارات دولار)
"
وزادت مداخيل المغتربين بنسبة 5% في النصف الأول من العام مقارنة بالمدة المقابلة من العام الماضي لتبلغ 25.8 مليار درهم (3.4 مليارات دولار).

وتشكل إيرادات المغاربة المقيمين في الخارج مصدرا هاما للعملة الصعبة لبلدهم وتتجاوز عوائد البلاد من السياحة في كثير من الأحيان.

وتراجعت الاستثمارات الأجنبية المباشرة في البلاد بنسبة 1% مقارنة بالمدة نفسها من العام الماضي إلى 17.543 مليار درهم (2.37 مليار دولار).

وتسعى الحكومة المغربية إلى استقطاب أربعة مليارات دولار من الاستثمارات الأجنبية المباشرة العام الحالي مقابل ثلاثة مليارات دولار في 2007.

وارتفعت الاستثمارات الأجنبية في السنتين الماضيتين وتوسع قطاع البناء والعقار بشكل كبير.

وتراجعت صادرات المغرب من النسيج والملابس بنسبة 6.2% في النصف الأول من العام الجاري وانخفضت صادراته من المواد الإلكترونية 14.3% وهبطت الصادرات من الخضروات الطازجة بنسبة 18.3%.

كما شهد حجم صادرات المغرب من الفوسفات والحامض الفوسفوري استقرارا، بينما تضاعفت أسعاره ثلاث مرات جراء تزايد الطلب عليه للاستعمال الزراعي كمخصب للتربة.

المصدر : رويترز