حكومة فياض حصلت على 42 مليون دولار من الإمارات (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض اعتزام حكومته دفع أجور العاملين في القطاع العام خلال الأسبوع الحالي بعد حصوله على مساعدات من الإمارات العربية المتحدة.

وقال فياض في بيان الاثنين إن حكومته حصلت على 42 مليون دولار من الإمارات وتستكمل إجراءات للحصول على 80 مليونا من الكويت.

وأضاف أنه سيجري تسليم رواتب الموظفين لشهر يوليو/ تموز الماضي يوم الخميس المقبل.

ولم تلتزم دول عربية بالوفاء بتعهداتها المالية للسلطة الفلسطينية، ما أدى إلى شكوك إزاء قدرة حكومة فياض التي يدعمها الغرب على تغطية نفقاتها الشهرية.

ورغم وصول الأموال من الإمارات فقد قال مسؤولون غربيون إن فياض يحاول الحصول على قرض قصير الأجل من بنك خاص لتسديد أجور ومتأخرات للعاملين بالسلطة الفلسطينية.

ورأى المسؤولون أن ما يظهر عمق أزمة الميزانية التي تشهدها السلطة مطالبة البنوك الخاصة بما يطلق عليه "خطاب توصية" لضمان سداد القرض.

وطلب فياض من البنك الدولي الأسبوع الماضي منح هذا الخطاب، لكن البنك لم يوافق عليه بعد.

ورفض مسؤولون فلسطينيون التعليق على الفور على القرض قصير الأجل.

ويفترض حصول العاملين بالسلطة الفلسطينية على أجورهم في الأسبوع الأول من كل شهر، والتأخير يحرج حكومة فياض التي تشكلت قبل عام في الضفة الغربية بعدما سيطرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة.

وكان مانحون في مؤتمر باريس قد تعهدوا بتقديم 7.7 مليارات دولار للفلسطينيين أثناء اجتماعهم في العاصمة الفرنسية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي سعيا لدعم محادثات السلام التي يجريها الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.

وصرفت نسبة ضئيلة فقط من هذا المبلغ وأغلبها تم تخصيصه لمشروعات، ما يعني أنه ليس بإمكان فياض استخدام الأموال في دفع الأجور أو سداد نفقات الحكومة.

المصدر : رويترز