رجل أعمال يراقب سير الأسهم في سوق طوكيو المالي (الفرنسية-أرشيف)

صعد سعر النفط الأميركي للعقود الآجلة إلى 119.63 دولارا بالتعاملات الآسيوية الصباحية وسط مخاوف من تحول العاصفة المدارية غوستاف لإعصار يضرب خليج المكسيك.
 
وصعد خام القياس الأوروبي مزيج برنت 37 سنتا إلى 117.31 دولارا للبرميل.
 
وحسب الوكالة الأميركية للطاقة تضم منطقة خليج المكسيك 11% من إنتاج الغاز الطبيعي، و26% من إنتاج النفط الخام بالولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط بالعالم.
 
وكانت العواصف العاتية قد أثرت على إنتاج النفط في خليج المكسيك بشكل كبير عام 2005. 
 
ولم تتأثر الأسواق بالتقرير الأسبوعي بشأن وضع المخزون النفطي الأميركي الذي سجل تراجعا طفيفا بالاحتياطي يبلغ مئة ألف برميل.
 
وأعلنت منظمة أوبك اليوم ارتفاع متوسط أسعار سلة خاماتها القياسية أمس الأربعاء إلى 111.79 دولارا للبرميل ارتفاعا من 110.51 دولارات يوم الثلاثاء.
 
انخفاض الدولار
"
رغم ضعف الاقتصاد الأميركي يستفيد الدولار منذ أواخر يوليو من علامات متزايدة على امتداد الضعف الاقتصادي إلى خارج الولايات المتحدة

"

تراجع الدولار عن أعلى مستوياته بستة أشهر أمام اليورو في معاملات آسيا بعد أن خفت تصريحات لمسؤولي البنك المركزي الأوروبي أمس من التكهنات بشأن خفض الفائدة. كما ساهم في صعود الدولار ارتفاع أسعار النفط. 
   
وأبلغ عضو المجلس التنفيذي للمركزي الأوروبي أكسل فيبر -الذي يعتبر أكثر صانعي سياسة البنك نفوذا- نشرة بلومبرغ الإخبارية أن أي حديث عن خفض أسعار الفائدة في منطقة اليورو سابق لأوانه.
   
وقال نائب رئيس المركزي الأوروبي لوكاس باباديموس إنه قد تكون هناك حاجة لرفع أسعار الفائدة بشكل أكبر إذا تسبب التضخم المرتفع في موجة صعود للأجور والأسعار بمنطقة اليورو.
   
ورغم ضعف الاقتصاد الأميركي يستفيد الدولار منذ أواخر يوليو/تموز من علامات متزايدة على امتداد الضعف الاقتصادي لخارج الولايات المتحدة.
   
هبوط الأسهم الأوروبية وارتفاع اليابانية
هبطت الأسهم الأوروبية أوائل معاملات اليوم مع إخفاق النتائج الفصلية في إعطاء الثقة بقطاع الشركات المالية، بينما يهدد النفط باختراق مستوى 120 دولارا للبرميل.
   
وهبط مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.2% إلى 1170.68 نقطة.
   
وكانت أسهم البنوك أكبر عامل سلبي في السوق اليوم حيث أبرزت نتائج المؤسسات المالية المشاكل التي تعرض لها القطاع خلال العام الماضي وسط أزمة الائتمان العالمية.
   
وفي اليابان ارتفع مؤشر نيكي 0.1% عقب تعاملات متقلبة بعد أن ساعدت بيانات قوية لطلبيات السلع المعمرة في أميركا بتهدئة المخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي المتباطئ ما ساهم برفع أسهم شركات التصدير اليابانية.
 
وصعدت أيضا أسهم البنوك بعد أن قادت أمس شركتا فاني ماي وفريدي ماك عملاقا سوق التمويل العقاري في أميركا انتعاشا لقطاع شركات الخدمات المالية في بورصة وول ستريت بنيويورك. 

المصدر : وكالات