عقود الإنتاج المشترك لتطوير حقول النفط الإيرانية
آخر تحديث: 2008/8/25 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/25 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/24 هـ

عقود الإنتاج المشترك لتطوير حقول النفط الإيرانية

العقوبات الاقتصادية على إيران تضطرها لتعديل العقود النفطية (رويترز-أرشيف)

تدرس إيران لأول مرة استخدام نظام عقود الإنتاج المشترك لتطوير حقولها النفطية في بحر القزوين، في محاولة لاستقطاب المستثمرين الأجانب إلى المنطقة التي ترتفع فيها كلفة التنقيب.
  
وصرح مسؤول الاستثمار في شركة النفط الوطنية الإيرانية حجة الله غانمي فرد لصحيفة "سارمايه" بأن إيران تدرس إمكانية إعفاء منطقة القزوين من نظام عقود إعادة الشراء المطبق في البلاد.
  
وقال إن الشركة ناقشت مشاريع النفط في بحر القزوين مع فرع النشاطات الأجنبية في شركة النفط الهندية، كما أجرت مفاوضات مع الصينيين.
  
ويتحايل نظام "عقود إعادة الشراء" على الدستور الإيراني الذي يمنع حصول الشركات الأجنبية على حصة بقطاع النفط والغاز.
  
ويمكن هذا النظام الشركات الأجنبية من التنقيب عن النفط وتطوير مشروع لمدة محددة وبسعر محدد على أن تدفع لها الحكومة بعد ذلك أتعابها من عائدات النفط والغاز بأسعار السوق.
  
وتضغط الحكومات الغربية على الشركات لقطع علاقاتها مع إيران بسبب برنامج طهران النووي الذي يخشى المجتمع الدولي أنه غطاء لبرنامج لإنتاج الأسلحة النووية، وهو ما تنفيه إيران.
 
وتعتبر إيران ثاني أكبر منتج للنفط بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ورابع أكبر منتج للنفط في العالم، إلا أنها تجد صعوبة في تحقيق أهدافها الإنتاجية بسبب قلة الاستثمارات الأجنبية.
المصدر : الفرنسية

التعليقات