سيتم تداول شيك بقيمة مليون ريال (نحو سبعين يورو) اعتبارا من السبت المقبل (الفرنسية)

أعلن المصرف المركزي الإيراني إصدار ورقة مالية جديدة وصفها بـ"الشيك" بقيمة 500 ألف ريال (35 يورو) وهي أكبر ورقة قيمة في عملة البلاد منذ إصدار ورقة خمسين ألف ريال في مارس/آذار العام الماضي.

وقال المصرف في بيان بثه التلفزيون المحلي الخميس إن الورقة المالية الجديدة التي أصبحت تتداول في الأسواق حاليا –حيث استخدمت اعتبارا من السبت الماضي دون سابق إعلان- سيتم التعامل بها كأي ورقة مالية بنكية.

وعادة ما يتعامل الإيرانيون بأوراق مالية عادية يصدرها المصرف المركزي وشيكات صادرة عن المصارف التجارية. ولكن إصدار هذه الشيكات صار مقصورا على المصرف المركزي.

وقال محافظ البنك المركزي طهماسب مظاهري أمس إن اقتصار إصدار الشيكات على المركزي يهدف إلى التحكم بشكل أفضل في ضخ النقد في الدورة الاقتصادية.

"
ضخ النقد أبرز أسباب التضخم في إيران الذي سجلت نسبته 26% في يونيو/حزيران الماضي
"
ويمثل ضخ النقد أبرز أسباب التضخم الذي سجلت نسبته 26% في يونيو/حزيران الماضي .

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نقلا عن مظاهري أن الشيكات القديمة الصادرة عن مصارف مختلفة قلصت إمكانات التحكم في الكتلة النقدية.

ووصلت قيمة بعض الشيكات الصادرة عن المصارف خمسة ملايين ريال (نحو 350 يورو).

والشيكات الجديدة الصادرة عن المصرف المركزي تشبه الأوراق النقدية وصلاحيتها غير محددة بفترة زمنية، أما الشيكات السابقة فكانت صالحة لمدة عام فقط.

وأعلن مظاهري أنه سيتم تداول شيك بقيمة مليون ريال (نحو سبعين يورو) اعتبارا من السبت المقبل.

ويمكن أن تكون هذه الشيكات الجديدة خطوة ممهدة لإصدار عملة إيرانية جديدة.

المصدر : الفرنسية