تباطؤ النمو يهدد كبرى الاقتصادات الأوروبية (الجزيرة-أرشيف)

حذر المركزي الألماني من تزايد مخاطر ارتفاع التضخم رغم تباطؤ الاقتصاد. واستبعد في نشرته الشهرية تراجعا حادا بأداء الاقتصاد الوطني.
 
وأعرب البنك عن قلقه من تنامي الضغوط التضخمية التي تفصل بين ألمانيا وشركائها الاقتصاديين بمنطقة اليورو التي تضم 15 دولة أوروبية.
 
واستبعد المركزي أن يؤدي تباطؤ الاقتصاد إلى تراجع الضغوط التضخمية التي تكاثفت بمنطقة اليورو نتيجة ارتفاع أسعار النفط وعدد من السلع الرئيسية.
 
وفي فرنسا قال متحدث باسم الحكومة إنها تدرس مجموعة إجراءات لإنعاش الاقتصاد بعد تباطؤه خلال الربع الثاني من العام الحالي لأول مرة منذ سنة 2002.
 
ونقلت صحيفة لوفيغارو الاثنين عن المتحدث باسم الحكومة أنه تمت الموافقة المبدئية على دعم نفقات السفر والانتقال للمواطنين الذين تراجع دخلهم الحقيقي بصورة ملحوظة نتيجة ارتفاع أسعار النقل.
 
وسجلت اقتصاديات منطقة اليورو بما فيها فرنسا أول تباطؤ منذ بدء العمل بالعملة الأوروبية الموحدة عام 1999.
 
وألقت باريس مسؤولية التباطؤ الاقتصادي على أزمة الائتمان العالمية، وارتفاع أسعار الحاصلات والسلع الأساسية في العالم.

المصدر : الألمانية