ازدهار الاقتصاد الإماراتي يفرض الحاجة إلى مزيد من الطاقة (الجزيرة نت-أرشيف)

ذكرت مجلة ميدل إيست إيكونوميك دايجست (ميد) أن هيئة الطاقة النووية الإماراتية دعت الشركات العالمية إلى التنافس على عقد إدارة برنامج الطاقة النووية للإمارات.
 
وأضافت المجلة التي تصدر في لندن أن الهيئة تتوقع تلقي العروض لمشروع للطاقة النووية من الشركات العالمية حتى السابع من سبتمبر/ أيلول، مشيرة إلى أنه من المحتمل أن تقوم بترسية العقد في نهاية العام الحالي.
 
وأشارت (ميد) إلى أن من المنافسين المحتملين على عقد المشروع شركات بناء أميركية مثل بكتل كورب والأسترالية وورلي بارسونز.
 
وكانت الإمارات خامس أكبر مصدر للنفط في العالم أعلنت أنها تعتزم دراسة توليد الطاقة النووية لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء مع ازدهار اقتصادها وزيادة الاستثمارات بفضل العائدات القياسية لأسعار النفط المرتفعة.
 
ووقعت الإمارات والولايات المتحدة في أبريل/ نيسان الماضي اتفاقية للتعاون في برنامج للطاقة النووية السلمية.
 
كما وقعت مع فرنسا اتفاق تعاون في المجال النووي المدني أثناء زيارة قام بها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للإمارات في يناير/ كانون الثاني 2008.
 
يذكر أن دول مجلس التعاون الخليجي ومن بينها الإمارات قررت في ديسمبر/ كانون الأول 2006 تطوير برنامج مشترك للطاقة النووية السلمية.

المصدر : رويترز