الدولار يرتفع أمام اليورو لأعلى مستوى في ستة شهور (الفرنسية-أرشيف)

واصل الدولار تحقيق مكاسب أمام اليورو مسجلا أعلى مستويات صرفه مقابل العملة الأوروبية في ستة شهور وسط قلق بشأن الاقتصاد العالمي وتراجعت أسعار النفط دون 114 دولارا وانخفضت الأسهم اليابانية.

وانخفضت العملة الأوروبية الموحدة إلى 1.4875 دولار في التعاملات الأوروبية اليوم مقارنة مع 1.4928 دولار في نيويورك أمس.

وفي آسيا تراجعت أسعار النفط بعد انخفاضها الأسبوع الماضي وأمس حيث أثر ارتفاع الدولار وضعف الطلب على النفط من الصين على المستثمرين، بينما يساعد تراجع أسعار النفط في ارتفاع الدولار.

وسجل الجنيه الإسترليني 1.005 دولارا الثلاثاء مقابل 1.9120 دولار أمس في حين انخفض الدولار أمام العملة اليابانية مسجلا 109.86 ينات مقابل 110.24 ينات أمس.

وقال محلل العملات في "سي إم سي ماركت" جيمس هيوجز إن الجنيه الإسترليني بلغ مؤخرا سعرا دون 1.90 دولار لأول مرة منذ نوفمبر/تشرين الثاني عام 2006.

نفط وأسهم
وفي سوق النفط انخفضت أسعار النفط خلال التعاملات الآسيوية الثلاثاء مع تأثر المتعاملين بارتفاع الدولار بشكل طغى على مخاوف من تعطل إمدادات بسبب الصراع بين روسيا وجورجيا.

وهبط سعر الخام الأميركي تسعين سنتا إلى 113.55 دولارا للبرميل لمستوى حول أقل مستوياته منذ أوائل مايو/أيار الماضي.

ومع هذا التراجع يكون قد انخفض سعر النفط ما يزيد على ثلاثين دولارا تعادل نسبة 23% مقارنة مع مستواه القياسي الذي بلغ 147.27 دولارا للبرميل في 11 يوليو/تموز الماضي.

"
وكالة الطاقة الدولية تتوقع نمو الطلب على النفط بين ستين ألف برميل و930 ألف برميل يوميا ليصل 87.8 مليون برميل يوميا في العام المقبل

"
وتوقعت وكالة الطاقة الدولية نمو الطلب على النفط بين ستين ألف برميل و930 ألف برميل يوميا ليصل 87.8 مليون برميل يوميا في العام المقبل وسط زيادة في استهلاك دول خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وسجلت الشحنات من ميناءي سوبسا وباتومي في جورجيا -اللذين يصدران الخام الأذربيجاني- انخفاضا في حين أغلق ميناء بوتي الجورجي وأوقفت كزاخستان أيضا شحنات نفطها الخام من باتومي.

ويأتي ذلك بعد اندلاع حريق الأسبوع الماضي في خط أنابيب في شرق تركيا يصل بين باكو وتبليسي وجيهان مما أوقف شحن الخام الأذربيجاني الخفيف في ميناء جيهان التركي.

ورغم إخماد الحريق أمس الاثنين فقد تستغرق الإصلاحات أسبوعا إلى أسبوعين أو مدة تزيد عن ذلك وفقا لمصدر في الكونسورتيوم الذي يملك خط الأنابيب ودفع هذا شركة (بي بي) لخفض إنتاجها بمقدار أربعمائة ألف برميل يوميا من حقولها في المنطقة.

وصعدت أسعار النفط إلى نحو سبعة أمثالها ليسجل أعلى مستوياته في الشهر الماضي بعد اتجاه صعودي على مدار ستة أعوام نتيجة نمو الطلب من الصين واقتصادات نامية أخرى.

وساهمت المخاوف بشأن تباطؤ الطلب العالمي عقب إعلان الصين تراجع وارداتها من الخام بنسبة 7% إلى أدنى مستوياتها في سبعة شهور في أقوى تراجع شهري منذ يناير/كانون الثاني عام 2005، في هبوط الأسعار.

وفي بورصة طوكيو للأوراق المالية انخفض مؤشر نيكي القياسي بنسبة 1% في ظل تراجع أسهم شركات ترتبط بالنمو في الاقتصادات الناشئة وهبط المؤشر 127.31 نقطة إلى 13303.60 نقطة. كما تراجع مؤشر توبكس الياباني الأوسع نطاقا بنسبة 0.7% إلى 1271.42 نقطة.

المصدر : وكالات