واشنطن ترفض دعوات للمشاركة بتعيين رئيس للبنك الدولي
آخر تحديث: 2008/8/10 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: مقتل 9 مدنيين وإصابة 50 في قصف للنظام على مسرابا ودوما بريف دمشق
آخر تحديث: 2008/8/10 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/9 هـ

واشنطن ترفض دعوات للمشاركة بتعيين رئيس للبنك الدولي

الأميركي روبرت زوليك رئيس البنك الدولي الحالي (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة أوبزرفر البريطانية إن الولايات المتحدة تدافع بقوة عن العرف السائد الذي يعطيها سلطة اختيار رئيس البنك الدولي رغم تزايد الضغوط من تحالف يضم عشر دول نامية يطالب بحقوق مساوية في التصويت واتخاذ القرار بالمؤسسة الدولية، حسب ما أفادت وثائق تم تسربيها.

وأضافت االصحيفة في تقرير نشرته اليوم أن الدول الأعضاء في البنك الدولي تناقش في جلسات مغلقة حزمة من الإصلاحات في دستور البنك أملا في التوصل لاتفاق في الاجتماع السنوي للبنك في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

ولكن دولا نامية بقيادة البرازيل اتحدت معا لإجراء تغيير جذري في موازين القوى في المؤسسة المالية الدولية.

"
أوبزرفر:
واشنطن ترفض حتى مناقشة العرف المعمول به منذ مدة طويلة والمتضمن تعيين الولايات المتحدة رئيسا للبنك الدولي
"
وأظهرت وثائق حصلت عليها الصحيفة أن واشنطن ترفض حتى مناقشة العرف المعمول به منذ مدة طويلة والمتضمن تعيين الولايات المتحدة رئيس البنك الدولي، بينما تعين أوروبا المدير العام لصندوق النقد الدولي.

وقالت واشنطن الشهر الماضي إن الترتيب الموجود المتعلق بجنسية رئيس البنك الدولي هو اتفاق بين أعضاء البنك وإنها لن تدعم ورقة ستقدم للاجتماع المقبل للبنك تتعلق باختيار رئيس البنك.

ورد ممثل البرازيل في البنك روجيرو ستودارت على ذلك بالقول إن سياسة السماح للبيت الأبيض باختيار رئيس البنك لم تكن رسمية أبدا لأنه كان يدرك عدم شرعيتها في العام 1944 وينظر إليها حاليا على أنها أقل شرعية.

وقال ستودارت إذا كانت الإصلاحات جارية في البنك بشأن المساهمة فيه والشفافية فينبغي عدم الخجل من مناقشة اختيار رئيس البنك.

وأضاف أنه رغم قبول أوروبا والولايات المتحدة بالمساواة بين الدول النامية والمتقدمة في اتخاذ القرارات في البنك الدولي فلم تقبلا التعاون مع البلدان النامية على أساس الشراكة بدلا من فرض هيمنتهما.

وقالت المسؤولة في منظمة "أوكسفام" ليز ستوارت إن على أعضاء البنك الدولي الاتفاق عاجلا على طريقة أكثر عدالة في تقاسم القوى في البنك لأن النظام الحالي يعتبر بعيدا عن أهدافه.

وعززت الدول النامية مواقفها في مؤسسات دولية أخرى مثل منظمة التجارة العالمية عبر تشكيل تحالف الدول العشر النامية ومنها البرازيل والصين ودول أخرى تأمل أن تأخذ أميركا وأوروبا مطالبها بشكل أكثر جدية.

وتضخمت طريقة اختيار رئيس البنك الدولي العام الماضي بعد استقالة بول ولفويتز من رئاسة البنك عقب فضيحة بشأن ترقية صديقته شاهه ريزا حيث يتولى المنصب حاليا الأميركي روبرت زوليك.

ودعمت بريطانيا مطالب بسياسة أكثر انفتاحا والتغيير في القوى بمجلس إدارة البنك.

المصدر : الأوبزرفر

التعليقات