المركزي الأوروبي زاد سعر الإقراض إلى 4.25% من 4% الأسبوع الماضي (رويترز-أرشيف)

حذر رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه من أن دول الاتحاد الأوروبي بدأت تشعر بأولى مؤشرات ارتفاع معدل التضخم, وطالب حكومات الدول الأعضاء بعدم رفع الأجور التي من شأنها أن تؤدي إلى زيادة الأسعار.

 

وقال تريشيه إن مجلس محافظي البنك يشعر بقلق عميق إزاء إمكانية رفع الأجور، إذ إن مثل هذا التوجه قد يؤدي إلى زيادة الضغوط التضخمية.

 

وأضاف أمام البرلمان الأوروبي "بدأت تظهر مؤشرات أولى في بعض المناطق في منطقة اليورو" على ارتفاع معدل التضخم.

 

وحذر أن معدل التضخم الحالي يدعو إلى القلق وأنه سيبقى مرتفعا قبل البدء بالانخفاض بشكل تدريجي العام القادم.

 

وقال تريشيه إنه يجب عدم ربط الأجور بارتفاع الأسعار بشكل تلقائي، إذ إن هذه الطريقة تدعو إلى القلق ويجب التخلي عنها.

 

يشار إلى أن معدل التضخم في الدول الخمس عشرة التي تشكل منطقة اليورو ارتفعت إلى 4% الشهر الماضي، وهو أعلى معدل في 16 عاما، ما دعا المركزي الأوروبي لزيادة سعر الإقراض إلى 4.25% من 4 % الأسبوع الماضي، رغم تحذيرات من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وسياسيين آخرين من أن مثل هذه الخطوة قد تؤدي إلى خفض الاستثمار وتزيد من تباطؤ الاقتصاد الأوروبي.

 

لكن تريشيه دافع عن قراره زيادة أسعار الفائدة، قائلا إن كبح التضخم مسألة أساسية للنمو الاقتصادي على المدى البعيد.

 

ولاقت دعوة تريشيه دعما من رئيس وزراء لوكسمبورغ الذي أكد أن الفشل في محاربة التضخم سيجر أوروبا إلى ركود اقتصادي مشابه للركود الذي حدث في أعقاب أزمة النفط الأولى بداية سبعينيات القرن الماضي.

المصدر : أسوشيتد برس