مبنى وزارة النفط الجزائرية (الجزيرة نت-أرشيف)

فتحت الحكومة الجزائرية السوق المحلية لتوزيع المشتقات النفطية أمام الشركات الأجنبية دون تمييز، منهية بذلك احتكار شركة نفتال التابعة لسوناطراك للطاقة.
 
وقال وزير الاتصال إن المرسوم التنفيذي الذي ينهي احتكار نفتال للطاقة، يشترط على جميع المنافسين بيع المنتجات بالأسعار ذاتها.
 
وأوضح عبد الرشيد بوكرزازة أن هيئة تنظيم القطاع ستضمن التزام جميع المنافسين بنفس أسعار التجزئة في أنحاء البلاد.
 
وتتيح هذه الخطوة للشركات الجديدة الوصول إلى المرافق اللوجستية لنفتال، ولكن بشرط بيع المنتجات النفطية بالأسعار السائدة حاليا.
 
من جانبهما أبدت شركتا الطاقة الفرنسية (توتال) والبريطانية (بي بي) اهتماما بالقرار, لكنهما طلبتا ضمانات بشأن توزيع الوقود وإعادة النظر في سعر بيعه بهدف زيادة هوامشهما الربحية.
 
وتريد الحكومة الجزائرية جذب مزيد من الاستثمارات لتحديث قطاع توزيع وبيع الطاقة بالتجزئة، مع تنامي الطلب وتركز الشركات الأجنبية بشكل أساسي على الدخول في علاقات شراكة مع سوناطراك وشركة الكهرباء الحكومية (سونلغاز).

المصدر : وكالات