مجموعة الثماني ستبدي قلقها من الصعود القياسي في أسعار النفط (الفرنسية-أرشيف)

تعتزم دول مجموعة الثماني الصناعية الكبرى مراقبة أسواق النفط العالمية للحد من دور المضاربات في صعود أسعار النفط العالمية.
 
وجاء في مسودة البيان الختامي -المنتظر صدوره عن قمة دول الثماني المقبلة التي تنعقد باليابان الاثنين حتى الأربعاء- تأكيد هذه الدول قلقها من الصعود القياسي في أسعار المواد الغذائية والنفط.
 
كما سيشدد -بحسب البيان- قادة القمة على ضرورة تعزيز مصادر الطاقة البديلة.
 
وكانت الدول المنتجة والمستهلكة للنفط المشاركة في اجتماع جدة للطاقة الشهر الماضي دعت إلى ضرورة تعزيز الشفافية بالأسواق، وأكدت في بيانها الختامي ضرورة زيادة الاستثمارات في التنقيب والإنتاج والتكرير والتسويق من أجل إمداد الأسواق العالمية بكميات كافية من البترول وفي الأوقات المطلوبة.
 
وفي السياق ذاته قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن سلسلة إجراءات ستتخذ أثناء قمة الثماني لمكافحة ارتفاع أسعار المواد الغذائية.
 
وأضافت ميركل في مقابلة مع صحيفة "تاغشبيغل أم سونتاغ" أنه سيتم أثناء القمة اعتماد "مجموعة واسعة من الإجراءات لضمان الأغذية على الصعيد العالمي".
 
وأوضحت المستشارة الألمانية أن هذه الإجراءات المبنية على مفهوم للحكومة الألمانية، تنص على "تخفيف وطأة الأزمة الغذائية على المدى القصير، وعلى إستراتيجية على المدى الطويل لزيادة الإنتاج الزراعي العالمي".
 
وستشكل مجموعة الدول الثماني مجموعة عمل لمكافحة الأزمة الغذائية العالمية أثناء هذه القمة، كما ذكرت الاثنين صحيفة "يوميوري شيمبون" اليابانية نقلا عن مصادر حكومية.
 
وأضافت الصحيفة، أن مجموعة العمل هذه ستدرس إمكانية إزالة بعض القيود على الصادرات التي تحول دون وصول الدول الأكثر عوزا إلى الفوائض الغذائية لدى الدول الغنية.
 
وتتألف مجموعة الدول الصناعية الثماني من (ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان وروسيا).

المصدر : وكالات