ليبيا وروسيا تعززان علاقاتهما الاقتصادية
آخر تحديث: 2008/7/31 الساعة 23:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/31 الساعة 23:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/29 هـ

ليبيا وروسيا تعززان علاقاتهما الاقتصادية

رئيس الوزراء الروسي ونظيره الليبي في موسكو (الجزيرة)
 
أبدت ليبيا وروسيا اليوم رغبتهما في تعزيز التعاون بمجالات الطاقة والاستثمار وصفقات السلاح، وناقش البلدان إمكانية بناء روسيا محطة طاقة نووية في ليبيا.
 
وأبدى رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين عقب مباحثات بموسكو مع نظيره الليبي البغدادي المحمودي رغبة بلده بزيادة التعاون في استثمارات النفط والغاز.
   
وترغب شركة غازبروم الروسية شراء كميات إضافية من النفط والغاز الليبي، وتخطط لمشروع مشترك لبناء مصفاة نفط بليبيا.
 
وتقضي تلك الخطط على آمال أوروبا بالعثور على بديل لمصادر النفط  والغاز لتقليل الاعتماد على روسيا.
 
وقال المحمودي إن بلاده تخطط لفتح مكتب بموسكو للاستثمارات الليبية.
 
"
ليبيا تخطط لفتح مكتب بموسكو للاستثمارات الليبية
البغدادي المحمودي
"
ودعا نظيره الروسي لزيارة ليبيا أواخر أغسطس/ آب لحضور افتتاح خط سكة حديد يربط سرت ببنغازي في شرق ليبيا بنته شركة السكك الحديدية الروسية بموجب عقد قيمته 2.2 مليار يورو.
   
وأكد بوتين اهتمام ليبيا بشراء أسلحة روسية، ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مصدر بالصناعة العسكرية الروسية أن ليبيا قد تشتري أسلحة تزيد قيمتها على ملياري دولار.
  
وأوضح المصدر أن ليبيا تهتم خصوصا بشراء أنظمة صواريخ وأنظمة دفاع جوي، إضافة لطائرات مقاتلة من نوع ميغ 29 وسوخوي 30، وطائرات تدريب ياك 130 ومروحيات ودبابات.
 
يذكر أن العلاقات بين البلدين تحسنت بعد زيارة بوتين في 17 أبريل/ نيسان إلى ليبيا عندما كان لا يزال رئيسا.
  
وأعلنت موسكو في تلك الزيارة إلغاء الديون الليبية التي كانت للاتحاد السوفياتي في ذمة ليبيا مقابل عقود حصلت عليها شركات روسية.
 
ووقع الجانبان حينها مذكرة تعاون بين غازبروم وشركة النفط الليبية.
 
وأصبحت ليبيا سوقا جاذبة لروسيا والغرب منذ العام 2003 عندما رفع مجلس الأمن الدولي العقوبات المفروضة عليها.
المصدر : وكالات

التعليقات