خطة الإنقاذ تساعد المقترضين على تسديد أقساطهم (الفرنسية-أرشيف)

وافق الكونغرس الأميركي على خطة إنقاذ للخروج من أزمة القروض العقارية تساعد آلاف الملاك على تجنب مصادرة أملاكهم ومساعدة شركات التمويل التي تأثرت بالأزمة في الأسابيع الأخيرة.

واعتمد مجلس الشيوخ نص خطة الإنقاذ بأغلبية 72 صوتا مقابل معارضة 13 صوتا عقب موافقة مجلس النواب الأربعاء الماضي.

وقد وضعت الخطة التي جاءت لمواجهة أخطر أزمة عقارية تشهدها الولايات المتحدة منذ تعرضها للركود الكبير عام 1929، لمساعدة المقترضين الذين يواجهون صعوبات في تسديد أقساطهم عن طريق رفع سقف القروض العقارية التي بإمكانهم تقاضيها مقابل ضمانة عامة.

وتتضمن خطة الإنقاذ أيضا جانبا خاصا بشركتي فاني ماي وفريدي ماك كبرى شركات التمويل لقاء الرهن المعرضتين للإفلاس، بعدما شارفتا على الانهيار مطلع الشهر الجاري، مما سيؤدي إلى آثار خطيرة على الاقتصاد الأميركي.

وبموجب الخطة تضمن إدارة الإسكان الفدرالية زيادة سقف القروض التي تشتريها الشركتان إلى 625 ألف دولار.

تملك وتدعم الشركتان المتضررتان رهونا عقارية قيمتها خمسة تريليونات دولار تعادل نحو 50% من الرهون العقارية في الولايات المتحدة.

وعارض الرئيس الأميركي جورج بوش في بداية الأمر خطة الإنقاذ، حيث اعتبرها لإنقاذ المقترضين والمقرضين الذين لا يشعرون بالمسؤولية، ولكنه تراجع عن التهديد باستخدام الفيتو ضد الخطة هذا الأسبوع بعد قول وزير الخزانة الأميركي هنري بولسون إن دعم الشركتين ضروري لتهدئة الأسواق المحلية والخارجية.

المصدر : وكالات