مشاركون بمحادثات التجارة الحرة في حديقة مقر منظمة التجارة العالمية (الفرنسية)

تسببت اقتراحات تتعلق بتحرير القطاع الزراعي بانقسام دول الاتحاد الأوروبي في محادثات التجارة العالمية الحالية.
 
ووافقت السويد على مقترح قدم في المحادثات اليوم في الوقت الذي اعتبرت فيه إيطاليا وإيرلندا الاقتراح غير متوازن.
 
وأعرب البيت الأبيض اليوم عن قلقه من موقف كبرى البلدان الناشئة ودعاها للمساهمة بنجاح المحادثات.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو إنه ما زال يتعين حل قضايا مهمة و"ما زلنا نشعر بقلق من عدم انضمام بضع اقتصادات أسواق ناشئة كبيرة إلى الإجماع المتزايد".
 
وكانت الممثلة التجارية الأميركية سوزان شواب اتهمت بعض الدول النامية ذات الاقتصادات الناشئة، بمحاولة إفشال محادثات التجارة العالمية، رغم الانفراج المفاجئ الذي حققته.
 
وهاجم اتحاد للمزارعين الإيرلنديين مقترحات الإصلاح الزراعي تجري مناقشتها في المباحثات التجارية.
 
وحث رئيس اتحاد المزارعين الإيرلنديين بادريج وولش رئيس الوزراء الإيرلندي على استخدام سلطاته في حق النقض (الفيتو) لمنع أي اتفاق نهائي.
    
ويعارض اتحاد المزارعين الإيرلنديين بشدة ما يعتبره تنازلات زراعية عرضتها مفوضية الاتحاد الأوروبي بحجة أنها ستضر بالقطاع الزراعي لا سيما بالنسبة لمنتجي اللحوم البقرية.
   
ولكل دولة عضو بالاتحاد الأوروبي سلطة استخدام حق النقض على اتفاق نهائي لمنظمة التجارة العالمية.
 
يشار إلى أن اجتماع "الفرصة الأخيرة" لجولة الدوحة مستمر منذ الاثنين الماضي بجنيف لإنهاء سبع سنوات من المفاوضات ضمن إطار منظمة التجارة العالمية.

المصدر : وكالات