الأونروا تحذر من استمرار الحصار على قطاع غزة (الجزيرة نت-أرشيف)
 
كشف تقرير لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أن 52% من الفلسطينيين في قطاع غزة يعيشون تحت خط الفقر، في حين وصلت معدلات البطالة إلى 45% في بداية العام الجاري.
 
وذكرت الوكالة أن هذه الأرقام في تصاعد كبير وغير مسبوق رغم المساعدات الإنسانية التي تقدم لإغاثة سكان غزة.
 
وأوضح التقرير أنه على العكس من غزة فإن نسبة الفلسطينيين الذين هم تحت خط الفقر في الضفة وصلت إلى 19% بسبب رفع الحصار الدولي عن السلطة الفلسطينية هناك.
 
وقال التقرير إن نسبة البطالة في الأراضي الفلسطينية المحتلة هو الأعلى في العالم بعد أن وصل في متوسطه إلى29.5%، حيث لوحظت زيادة كبيرة في نسبة العمال البسطاء العاطلين عن العمل في قطاع غزة.
 
ارتفاع نسبة البطالة إلى 45%
وأكد أن نسبة البطالة في قطاع غزة وصلت إلى 45.3% في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2007 فيما وصلت نسبة البطالة في الضفة إلى 22.5% وهي ضعف نسبة البطالة في منطقة الشرق الأوسط.
 
وحذر التقرير من أن مستقبل الشباب الفلسطيني بين سن 15 عاما و24 عاما قد تلاشى ولن يكون لهم أي مستقبل اقتصادي في ظل الأوضاع السائدة.
 
وأوضح تقرير وكالة "الأونروا" أن المشكلة تكمن على المدى الطويل والمتوسط في انعدام الاستثمار في المناطق الفلسطينية في القطاع الخاص والعام، مشيرا إلى أن العقوبات والمعوقات التي تضعها إسرائيل أمام الفلسطينيين وحركتهم منعت أي تطور للاقتصاد الفلسطيني.
 
يذكر أن إسرائيل تفرض حصارا مشددا على قطاع غزة منذ منتصف يونيو/حزيران 2007 إثر سيطرة حركة حماس على الأوضاع فيه، وهي تعمل على تخفيف حدة الحصار منذ شهر بعد سريان اتفاق للتهدئة مع الفصائل الفلسطينية المسلحة في القطاع.

المصدر : الألمانية