تعتزم الكويت استثمار 132 مليار دولار في بناء مدينة نموذجية في صحرائها الشمالية تطلق عليها اسم "مدينة الحرير" مزودة بخطوط سكك حديدية تربطها بباقي الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والصين.

 

وقد قامت شركة أريك آر كون أند أسوشيتس، ومقرها لندن بإعداد تصميمات للمشروع الذي سيضم ناطحة سحاب بارتفاع ألف متر.

 

ومن المتوقع أن يقطن مدينة الحرير التي ينتظر اكتمال بنائها عام 2023 حوالي سبعمائة ألف شخص، وسترتبط بالعاصمة الكويت بطريق مرتفع كبير. لكن الأكثر أهمية أنها ستكون أيضا مرتبطة ببقية الشرق الأوسط وأوروبا ومناطق أخرى بعيدة من العالم بخط للسكك الحديدية سيعمل أساسا طريقا تجاريا.

 

وقال سامي الفرج رئيس مركز الكويت للدراسات الإستراتيجية الذي يقدم أيضا المشورة للحكومة بشأن القضايا الأمنية إن السياسة الرسمية للكويت تتبنى بناء هذه المدينة وربطها بدمشق وبغداد وإيران وما بعدها.

 

 وفي حين تبدو مدينة الحرير وشبكة خطوط السكك الحديدية المرتبطة بها التي يطلق عليها طريق الحرير الجديد فكرة خيالية، يقول الفرج إن المحادثات جارية مع إيران منذ عام 1998 ومع دول أخرى بشكل متقطع بشأن المشروع.

المصدر : رويترز