معرض فارنبورو للطيران (رويترز)

قال جون ليهي مدير المبيعات بشركة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات إن الطلبيات لشراء الطائرات التي أعلنت هذا الأسبوع في معرض فارنبورو في بريطانيا ربما تعكس تباطؤا أكبر في مبيعات النصف الثاني.

 

وأضاف "هناك بالتأكيد تراجع أكبر في النصف الثاني عن النصف الأول".

 

وحالت طلبيات شراء بقيمة أربعين مليار دولار من دول الخليج العربية دون تراجع الطلب على الطائرات في معرض فارنبورو لكنها لم تترك شيئا يذكر لتتنافس عليه شركتا بوينغ الأميركية وإيرباص الأوروبية حتى نهاية العام.

 

وبنهاية يوم الخميس كانت إيرباص ومنافستها بوينغ قد أعلنتا في المعرض عن 444 طلبية مؤكدة قيمتها 62 مليار دولار.

 

وجاوز ذلك توقعات الكثيرين الذين قالوا إن الشركتين ستواجهان مصاعب في تحقيق نصف العدد الذي أعلن عنه في معرض مماثل استضافته باريس العام الماضي وبلغ ستمائة طلبية مؤكدة.

 

وقيدت إيرباص طلبيات مؤكدة لـ247 طائرة بقيمة 38 مليار دولار حتى الآن هذا الأسبوع ليرتفع إجمالي الطلبيات هذا العام 734 طائرة.

ورفع جون ليهي مدير المبيعات بالشركة يوم الاثنين توقعاته للطلبيات في 2008 إلى ثمانمائة طائرة بدلا من سبعمائة.

 

وكانت الشركة الأوروبية باعت العام الماضي 1341 طائرة فيما ثبت أنها ذروة فقاعة غير مسبوقة استمرت لثلاث سنوات في صناعة الطائرات.

 

وأعلنت بوينغ هذا الأسبوع حصولها على طلبيات مؤكدة لشراء 197 طائرة بقيمة 23.6 مليار دولار ليرتفع إجمالي طلبياتها هذا العام إلى 672 طائرة.

 

وكان سكوت كارسون الرئيس التنفيذي لقسم الطيران التجاري في بوينغ قد توقع أقل من ألف طلبية في 2008 بعد تحقيق 1413 طلبية في 2007.

 

ورغم أن الأجواء في فارنبورو هذا الأسبوع كانت قاتمة إلا أن تباطؤ الطلبيات لم يتحول بعد إلى أمر مقلق. وتستخدم طلبيات الشراء في أكبر معرض جوي عالمي الذي يعقد بالتبادل سنويا في فارنبورو وباريس مقياسا لصحة الصناعة التي تعد من أكثر الصناعات تقلبا في العالم.

المصدر : رويترز