مشاركة إيرانية بمشروع للإسمنت في الجزائر
آخر تحديث: 2008/7/15 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/15 الساعة 00:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/13 هـ

مشاركة إيرانية بمشروع للإسمنت في الجزائر

شركة سايبا الإيرانية لصناعة السيارات تتجه لإنشاء مصنع لتجميع سياراتها بالجزائر (الجزيرة نت-أرشيف)

قالت الجزائر إن الشركة الإيرانية لإنتاج الإسمنت ستشرع في تنفيذ مشروع لإنجاز مصنع للإسمنت بالجزائر بطاقة إنتاجية تصل إلى مليون طن سنويا وباستثمارات تصل إلى 220 مليون يورو (330 مليون دولار).

وقال رئيس الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة إبراهيم بن جابر على هامش لقاء لرجال الأعمال الجزائريين والإيرانيين بمناسبة زيارة وزير الإسكان الإيراني محمد السعيد كية، إن المشروع الإيراني سينفذ بمشاركة شركة جزائرية تمتلك 49% من رأسمال المصنع بينما تمتلك الشركة الإيرانية الحصة الباقية.

 

وقال بن جابر إن البلدين توصلا إلى اتفاق آخر لتعزيز التعاون الثنائي في مجال السكك الحديدية.

 

ونسبت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية إلى الوزير قوله إن الاتفاق ينص على إقامة مشروع مشترك لصناعة عربات القطارات، حيث من المرتقب أن يوجه جزء معتبر من إنتاج هذه الوحدة نحو التصدير خاصة نحو دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط وبصفة أخص نحو السعودية.

 

من جهته, قال الوزير الإيراني إنه تم الاتفاق مبدئيا بين الشركة الجزائرية لصناعة عربات القطارات (فروفيير) ومؤسسة فولغون بارس الإيرانية، لإقامة مصنع عربات القطار بولاية عنابة على بعد ستمائة كلم شرق العاصمة الجزائرية.

 

كما أشار إلى اتجاه شركة سايبا الإيرانية لصناعة السيارات نحو إنشاء مصنع لتجميع سياراتها بالجزائر لتصبح "قاعدة رئيسية" لصناعة السيارات الإيرانية لاقتحام الأسواق المغاربية.

 

استثمارات بقطاع الطاقة

 من ناحية أخرى قالت وزارة الطاقة والمناجم الجزائرية إن الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاع المحروقات بلغت 16 مليار دولار في الفترة من 1999 إلى 2007 بمتوسط 1.8 مليار دولار سنويا.

 

وأوضحت الوزارة أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة في قطاع المحروقات ارتفعت من 671 مليون دولار في 1999 إلى 2.35 مليار دولار عام 2007, وأن أكبر حجم للاستثمارات الأجنبية تم تسجيله عام 2002، وبلغ 2.4 مليار دولار.

 

يشار إلى أن الجزائر تنتج 1.45 مليون برميل يوميا من النفط و62 مليار متر مكعب من الغاز سنويا وتمثل صادرات المحروقات 40% من الناتج المحلي الإجمالي.

المصدر : وكالات