الاقتصاد العالمي محصور بين ثلج الكساد ونار التضخم
آخر تحديث: 2008/7/11 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/11 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/9 هـ

الاقتصاد العالمي محصور بين ثلج الكساد ونار التضخم

ستراوس كان: اقتران التصخم باضطراب الأسواق المالية يمثل الأزمة الأولى في القرن الحادي والعشرين (الفرنسية-أرشيف)


قال مدير صندوق النقد الدولي دومينيك ستراوس كان إن أسوأ مراحل الأزمة المالية العالمية قد انتهت تقريبا رغم أن عواقبها ستظل محسوسة لفترة من الوقت, لكن الاقتصاد العالمي ما زال محصورا "بين ثلج الكساد ونار التضخم".

ووصف ستراوس كان الرد العالمي على الأزمة بأنه كاف، وأضاف أن البنوك المركزية تعاونت بشكل جيد وحلت المسألة أخيرا بتفادي الأزمة. لكن كان أكد في ذات الوقت أن أوضاع الاقتصاد العالمي مازالت مضطربة.

 

وتابع أن اقتران التضخم باضطراب الأسواق المالية يمثل "الأزمة الأولى في القرن الحادي والعشرين" وأن المشكلة بدأت في الولايات المتحدة. وقال "كانت أقوى اقتصاد وكانت على قمة هرم القوة. ما حدث الآن هو أن الهرم انقلب". 

 

لكن المسؤول الدولي أشار إلى أن الدول ذات الأسواق الناشئة تشهد نموا طيبا رغم أن التضخم المرتبط بارتفاع أسعار النفط والمواد الغذائية مازال يمثل مشكلة خطيرة.

 

وشدد على أن التضخم يمثل "مشكلة كبيرة ومسألة حياة أو موت" ترجع إلى واردات النفط والغذاء.

 

وكان بنك التسويات الدولي حذر بداية الشهر الجاري من أن الاقتصاد العالمي يتجه نحو تباطؤ أسوأ من المتوقع، معتبرا أن التساهل في الإقراض بفائدة منخفضة هو السبب في الأزمة المالية العالمية وليس الرهن العقاري العالي المخاطر بالولايات المتحدة.

 

وأشار البنك إلى أنه رغم أن أسوأ المراحل قد تكون انتهت، فإنه لا تزال هناك الكثير من التحديات أمام الاقتصاد -ومنها التضخم- بسبب الارتفاع القياسي في أسعار الطاقة والسلع، وانخفاض سعر الدولار الذي سيزيد من التضخم، ما سيقلل بدوره من إنفاق المستهلكين.

المصدر : وكالات

التعليقات