الاستثمار الزراعي في السودان لتوفير المنتجات الغذائية (الجزيرة نت-أرشيف) 

تعتزم أبو ظبي زراعة أكثر من 70 ألف فدان (294 مليون متر مربع) من الأراضي الزراعية في السودان لتدبير إمدادات الغذاء وسط ارتفاع الأسعار.
   
وقال القائم بأعمال المدير العام لصندوق أبو ظبي للتنمية محمد السويدي إن دراسات التربة والمناخ ستستكمل بغضون 3-4 أشهر وسيدشن المشروع على ثلاث مراحل.
 
وأضاف السويدي أن الأمن الغذائي بات أولوية لحكومته وأن منظمته تسعى أيضا لمشروعات زراعية بمناطق أخرى لم يعلن عنها.
 
ومن المقرر تصدير المحاصيل كلها إلى الإمارات، وضخ مزيد من السيولة بالمشروع لاحقا، حيث يعتزم صندوق أبو ظبي الدخول في علاقات شراكة مع مستثمرين من القطاع الخاص.
 
وسوف يزرع في المشروع نبات البرسيم الذي يستخدم كعلف للحيوانات، في حين يجري إعداد دراسات على التربة لاختيار محاصيل أخرى قد تكون الذرة أو الفول أو البطاطا.
   
وحثت دراسة إماراتية الشهر الماضي على تنويع مصادر واردات البلاد من الغذاء تحوطا من أي أزمة.
 
وتعتمد الإمارات على واردات الأرز فضلا عن سلع أساسية أخرى مثل الدقيق واللحم والشاي والبن والزيت.
 
وبلغت قيمة واردات الإمارات من المواد الغذائية 52.3 مليار درهم إماراتي (14.24 مليار دولار) العام الماضي.   
   
ودفع فقر المحاصيل وتدني مخزونات الحبوب وارتفاع الطلب أسعار الغذاء العالمية للارتفاع مما أشعل احتجاجات وإضرابات وأعمال عنف في أفريقيا وأميركا الجنوبية وآسيا والشرق الأوسط.
   
ولم تشهد دول الخليج العربية التي تتمتع بسيولة وفيرة من إيرادات النفط اضطرابات من هذا القبيل لكن التضخم ارتفع لمستويات قياسية الأمر الذي يثير مخاوف من نقص المعروض.
   
وتحركت السعودية في مايو/أيار لإقامة منشآت لتخزين المواد الغذائية الأساسية، وقالت إنها ستزيد الاستثمارات العالمية لتحقيق الأمن الغذائي، وقال تجار إنها تسعى لزراعة الأرز في تايلند، في حين تباشر البحرين خططا لتخزين الغذاء.

المصدر : رويترز