المحتجون يطالبون الحكومة بمراجعة قرار رفع أسعار البنزين (رويترز)

نظم المئات في ماليزيا مظاهرات الخميس معبرين عن احتجاجهم على زيادة أسعار البنزين بنسبة كبيرة.

وتأتي المظاهرة بعد إعلان رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي أمس رفع سعر الوقود بنسبة 40% حيث زاد سعر لتر البنزين من 1.92 رينجت ماليزي (61 سنتا أميركيا) إلى 2.7 رينجت (87 سنتا).

وطالب أعضاء في الأحزاب المعارضة وممثلون لمنظمات غير حكومية وأعضاء نقابات عمالية شاركوا في الاحتجاجات بمراجعة قرار الزيادة الذي بدأ تطبيقه اعتبارا من اليوم.

وأكد عضو البرلمان إم كولاسيجاران المشارك في الاحتجاجات أن رفع الأسعار بنسبة 40% سيفاقم الصعوبات التي يواجهها المواطن إذ سيؤدي إلى ارتفاع أسعار جميع السلع.

ولم تدم المظاهرات كثيرا حيث تفرق المشاركون فيها بهدوء بعد نصف ساعة من التعبير عن احتجاجهم.

واعتبر رئيس حزب العمل الديمقراطي المعارض ليم كيت سيانج قرار رفع الأسعار المفاجئ غير واع وليس مبررا، متوقعا انعكاسها سلبيا على الحكم في بلاده.

"
ماليزيا ترفع الحظر عن تزويد السيارات ذات اللوحات الأجنبية بالوقود بعد زيادة أسعار البنزين
"
كما قررت ماليزيا رفع الحظر عن تزويد السيارات ذات اللوحات الأجنبية بالوقود بعد زيادة أسعار البنزين. وأدى قرار رفع أسعار الوقود إلى تقليص الدعم الحكومي لهذه المادة في البلاد.

وأفاد وزير التجارة الداخلية وشؤون المستهلك شاهرير عبد الصمد بعد إعلان القرار بأن الحظر الذي فرض على بيع الوقود للسيارات المسجلة في دول أجنبية وخاصة في المناطق الحدودية مع تايلند وسنغافورة لم يعد له معنى بعدما أصبحت أسعار الوقود قريبة من المستويات العالمية.

وأشار إلى أن ما ستحصل عليه هذه السيارات عند تزودها بالوقود من محطات داخل ماليزيا مجرد خصم على السعر الحقيقي للوقود.

وكان مئات من أصحاب السيارات التايلنديين والسنغافوريين يعبرون الحدود إلى ماليزيا كل يوم لشراء البنزين ووقود الديزل بأسعار أرخص من بلادهم.

المصدر : وكالات