الاحتلال الإسرائيلي يدمر الزراعة في غزة (الجزيرة-أرشيف)

قال وزير الزراعة في الحكومة الفلسطينية المقالة بغزة محمد الأغا إن خسائر الزراعة في مناطق حدودية شرق قطاع غزة قدرت بنحو ثمانية ملايين دولار الشهر الماضي جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا قمة روما التي تبحث أزمة الغذاء العالمية لمناقشة الحصار الذي يتعرض له الفسلطينيون في لقمة العيش بسبب الاحتلال الإسرائيلي.

وأفاد الأغا بأن إسرائيل ضربت المشاريع الاقتصادية المنتجة ذات القيمة الإستراتيجية والأهمية في الأمن الغذائي.

وأشار إلى أن الزراعة في فلسطين من أكثر دول العالم العربي والأوروبي تضررا جراء ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

وتحدث عن استباحة القطاع الزراعي على مرأى ومسمع من العالم أجمع، من خلال تدمير وتجريف الأراضي والمنشآت الزراعية والتوسع في الاستيطان وبناء جدار الفصل العنصري، وحرق المزارع والمحاصيل وقلع الأشجار واستهداف المزارعين وقتلهم في أراضيهم ومنعهم من العمل فيها.

وقال إن مزرعة كاملة للدجاج البياض تم تدميرها شرق رفح تقدر تكلفتها بأكثر من مليون دولار، ويعمل بها 15 فلسطينيا.

وأوضح الأغا أنه في الوقت الذي يناقش فيه قادة العالم أزمة الغذاء في قمة منظمة الأغذية والزراعة بشأن الأمن الغذائي في روما، يعاني الشعب الفلسطيني أزمات كثيرة جراء الحصار، وعلى رأسها أزمة نقص الغذاء وتهديد السلة الغذائية بالزوال.

"
الأغا:
ما نسبته 85% من القطاع الزراعي توقف عن العمل تماما، نتيجة لنقص الوقود وإغلاق المعابر والتدمير الإسرائيلي المخطط للزراعة الفلسطينية
"
وأكد توقف ما نسبته 85% من القطاع الزراعي عن العمل تماما، نتيجة لنقص الوقود وإغلاق المعابر والتدمير الإسرائيلي المخطط للزراعة الفلسطينية.

وناشد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) جاك ضيوف بضرورة أن تضع القمة على أجندتها ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من حصار في لقمة العيش والتضييق على مصادر ومنافذ الغذاء.

وطالب رؤساء حوالي 50 دولة وحكومة في العالم يحضرون قمة روما بالعمل على إيجاد حلول للأزمة الغذائية العالمية وارتفاع الأسعار، خاصة المسببات الإسرائيلية لأزمة الغذاء على أرض الواقع في فلسطين.

المصدر : الجزيرة + قدس برس