دولفين توصل الغاز إلى عمان في أغسطس
آخر تحديث: 2008/6/3 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الأميركية: واشنطن ترفض بشدة استفتاء أكراد العراق للاستقلال
آخر تحديث: 2008/6/3 الساعة 21:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/30 هـ

دولفين توصل الغاز إلى عمان في أغسطس

 محطة التشغيل الرئيسية لشركة دولفين في راس لفان (الجزيرة نت)

جهاد الكردي-أبو ظبي 
حددت شركة دولفين للطاقة المحدودة الربع الثالث من العام الجاري لوصول الغاز الطبيعي إلي عُمان، مؤكدة أنها تبحث مع الحكومة القطرية مطالب السلطنة بزيادة حصتها من غاز مشروع دولفين، أكبر وأضخم مشاريع الطاقة في الشرق الأوسط.
 
وأبلغ المدير العام لشركة دولفين للطاقة في أبو ظبي الجزيرة نت أن حصة عُمان مائتا مليون قدم مكعب معياري يوميا، وستصلها في أغسطس/ آب أو سبتمبر/ أيلول المقبل.
 
وأشار إبراهيم الأنصاري إلي أن الشركة اتخذت إجراءاتها بالتعاون مع حكومة الدوحة لزيادة كميات إنتاج المشروع من ملياري قدم مكعب  معياري -كما هو حاليا- إلي 3.2 مليارات خلال الفترة المقبلة ليتسنى لها تلبية مطالب عملائها وعملاء جدد يتقدمون إليها.
 
ووقعت دولفين عدة اتفاقيات مع شركة النفط العُمانية ومياه وكهرباء أبو ظبي وهيئة دبي للتجهيزات ومياه وكهرباء أبو ظبي الفجيرة والاتحاد  للكهرباء والماء وهيئة كهرباء ومياه وغاز رأس الخيمة والشارقة لتزويدها بالغاز.
 
كما تلقت الشركة مطالب من عملاء جدد، وذلك بعد أن حققت للمرة الأولى معدل الإنتاج اليومي المستهدف البالغ 2 مليار قدم مكعب معياري يومياً من الغاز، أي ما يعادل 350 ألف برميل نفط خلال فبراير/ شباط الماضي.
 
وأوضح الأنصاري أنه "لا يوجد لدينا مانع من التوسع في عدد العملاء إذا توفرت كميات إضافية من الغاز" مشيرا إلى أنه يتم التنسيق مع الحكومة القطرية، إذ يجري إخطارها بقوائم العملاء وحصصهم.
 
وكان ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ونظيره في أبو ظبي الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان دشنا يوم 12 مايو/ آيار الماضي بمنطقة راس لفان الصناعية محطة التشغيل الرئيسية للمشروع الذي تجاوزت سنوات تنفيذه ثماني سنوات وزادت تكلفته من 3.5 مليارات دولار إلي سبعة مليارات.
 
مورد آمن
أحمد الصايغ (الجزيرة نت)
وقال الرئيس التنفيذي لشركة دولفين للطاقة للجزيرة نت إن حكومة أبو ظبي تحملت تكلفة المشروع، علما بأن تكلفة غاز دولفين تقل أربع مرات على الأقل عن تكلفة مصادر الطاقة الأخرى وأبرزها الديزل.
 
واعتبر أحمد على الصايغ أن المهم في أبو ظبي هو فوائد المشروع لاقتصاد الإمارات الذي ينمو بوتيرة سريعة، ويحتاج لمورد آمن من الطاقة النظيفة، مشيرا إلى أن المشروع  يسد 30% من احتياجات الإمارات من الطاقة النظيفة لربع قرن وبأسعار تنافسية. ولفت إلي ميزة غير مسبوقة لمشروع غاز دولفين تمثلت في محافظته على البيئة البحرية بالخليج.
 
وتتملك شركة مبادلة للتنمية المملوكة لحكومة أبو ظبي الحصة الأكبر من دولفين للطاقة المحدودة وبنسبة 51% بينما تتملك توتال الفرنسية 24.5% وأوكسيدينتال بتروليوم الأميركية 24.5%. وتمثلت مهمة دولفين للطاقة المحدودة في إنجاز خط أنابيب للغاز الطبيعي بطول يزيد على 370 كيلومتراً، وإنتاج ومعالجة ونقل ملياري قدم مكعب من الغاز الطبيعي يومياً (ما يعادل حوالي 333 ألف برميل من النفط الخام يومياً) عبر ذلك الخط.
 
ويتم استخراج الغاز الطبيعي من حقل الشمال القطري وعلى عمق يتراوح بين عشرة آلاف و12 ألف قدم أي نحو ثلاثة آلاف إلي 3600 متر. وأنشأت دولفين 24 بئراً بحرية ومنصتي إنتاج مخصصتين لاستخراج الغاز، وتعدان من أكبر وأحدث منصات الإنتاج في العالم.

ولدى قطر ثالث أكبر احتياطيات الغاز الطبيعي  في العالم، وستصل الطاقة الإنتاجية في حقل الشمال خلال السنوات المقبلة نحو 22 مليار قدم مكعب يوميا.
المصدر : الجزيرة

التعليقات