عدد من المؤتمرين ذكروا السودان مثالا على إهمال الأغنياء لدعم التنمية الزراعية (الفرنسية)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى خفض الرسوم الجمركية المفروضة على المنتجات الغذائية ورفع الحظر على الصادرات الزراعية لمواجهة شبح المجاعة التي تهدد مليار شخص.
 
وأكد بان كي مون في كلمة أمام قمة الغذاء بالعاصمة الإيطالية روما عرض فيها خطة عمل أعدتها خلية الأزمة التي شكلت قبل شهر وتضم رؤساء وكالات الأمم المتحدة والمؤسسات الاقتصادية الدولية، ضرورة زيادة إنتاج الغذاء بنسبة 50% بحلول 2030 لمكافحة الفقر.
 
وقال المسؤول الأممي إنه ليس هناك ما هو أكثر إذلالا من الجوع وبصفة خاصة حين يكون من صنع البشر.
 
كما قال جاك ضيوف المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) التي تستضيف القمة إن الدول الغنية تنفق مليارات الدولارات على الدعم الزراعي واستهلاك زائد للغذاء أو إهدار له وعلى الأسلحة.
 
وأضاف أن بعض الدول أخذت إجراءات مثل تقييد الصادرات، مشيرا إلى أن من شأن ذلك إفساد آليات السوق ودفع الأسعار للصعود، ودعا الدول لمقاومة مثل هذه الإجراءات على الفور.
 
ووعد رئيس الوزراء الياباني ياسو فوكودا في القمة بالإفراج عن 300 ألف طن من الأرز المستورد المخزون لتخفيف الأزمة.
 
وذكرت وكالات المعونة أن اليابان والصين ساهمتا في رفع أسعار الأرز التي قادت لأعمال شغب في أماكن عديدة امتدت إلى هاييتي بسبب القيود على المخزونات.
 
وتدرس الدول حاليا مقترحات لخفض الرسوم الجمركية والدعم في قطاع الزارعة ضمن اتفاق تجاري عالمي تحت مظلة منظمة التجارة العالمية.
 
شكوى الدول النامية
"
قال موفد الجزيرة إلى روما إن الدول النامية بالمؤتمر اشتكت من تراجع مساعدات الدول الغنية لتعزيز الإنتاج الزراعي والتي من شأنها زيادة إنتاج المواد الغذائية
"
وقال موفد الجزيرة إلى روما إن الدول النامية بالمؤتمر اشتكت من تراجع مساعدات الدول الغنية لتعزيز الإنتاج الزراعي والتي من شأنها زيادة إنتاج المواد الغذائية.
 
وأضاف الموفد أن كثيرا من المؤتمرين ذكروا مثالا لذلك دولة السودان التي تفتقد الدعم اللازم للتنمية الزراعية إذ تمتلك حجما هائلا من الأراضي الزراعية الخصبة والمياه والتي يمكن أن تصبح سلة غذاء ليس فقط للعالم العربي بل للعالم كله.
 
ومن جهته اتهم الرئيس السنغالي عبد الله واد في قمة الغذاء الأمم المتحدة بمعاملة الدول النامية كالمتسولين، وأكد أن أفريقيا اليوم ليست أفريقيا قبل عشرين عاما.
 
وتضاعفت أسعار السلع الغذائية الرئيسية في العامين الماضيين وسجل الأرز والذرة والقمح مستويات قياسية وسجلت بعض الأسعار أعلى مستوياتها في 30 عاما بعد حساب عامل التضخم مما قاد لاحتجاجات وشغب في بعض الدول النامية حيث ينفق السكان أكثر من نصف دخلهم على الغذاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات